تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

دمشق تحاول عزل حلب … وموسكو لا تتمسك بالأسد

دارت معارك عنيفة جنوب حلب بين قوات النظام مدعومة بالحلفاء من جهة، ومقاتلي المعارضة من جهة أخرى ضمن مساعي دمشق لـ «عزل» حلب عن خطوط الإمداد وريفي إدلب وحماة، بالتزامن مع استمرار التجاذب الأميركي- الروسي، إذ أعلن رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف أن بلاده تدافع عن «مصالحها القومية» وليس عن الرئيس بشار الأسد رداً على قول الرئيس باراك أوباما أن الغارات لن تحل الأزمة السورية. وأعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن ثلاثة في «جبهة النصرة» أبرزهم «سنافي النصر» المدرج على لوائح الإرهاب في السعودية وأميركا، قتلوا بغارة شمال سورية.
وقال «المرصد»: «تمكنت قوات النظام والمسلحون الموالون بدعم من عناصر إيرانيين وآخرين من «حزب الله» اللبناني وغطاء جوي روسي، من التقدم في ريف حلب الجنوبي، حيث سيطروا صباح السبت على عدد من التلال والمزارع وثلاث قرى»، لافتاً إلى أن قوات النظام تخوض «اشتباكات عنيفة ضد مقاتلي الفصائل على مشارف بلدة الحاضر» غرب مدينة السفيرة التي ينطلق منها النظام لشن هجومه في ريف حلب.
وتجعل سيطرة قوات النظام على هذه البلدة خطوط إمداد النظام من وسط سورية الى حلب آمنة، كما تخولها رصد واستهداف خطوط إمداد الفصائل في المنطقة والسيطرة على بوابة حلب باتجاه حمص ودمشق والطريق الدولي. وأفاد ناشطون معارضون بتدمير المعارضة نحو عشر دبابات وآليات خلال المعارك.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn