تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

دعوة قياديي الجالية للاجتماع بعد حادثة الاغتيال في باراماتا

بقلم رئيس حكومة نيو ساوث، مايك بيرد

لقد اجتمعتٌ بقياديي الجالية المسلمين  الأسبوع الماضي، فيما كان قلق المجتمع ككلّ يتزايد بشأن اغتيال كورتيس تشانغ رمياً بالرصاص، فيما كان يغادر مكان عمله في المركز الرئيسي للشرطة في باراماتا، بتاريخ 2 تشرين الأول (أكتوبر).
وفيما تستمر تحقيقات الشرطة حول كيفية حصول فرهد جبار، البالغ من العمر 15 سنة، على المسدّس الذي استخدمه في جريمته المقزّزة، كان تجاوب القادة المسلمين إدانة جامعة واستعداداً للعمل مع الحكومة لمعاجة قضية استهداف الشباب لجعلهم متطرّفين.
سنعمل مع قياديي الجالية من كل الطوائف والخلفيات للتأكّد من القيام بكل ما نستطيع فعله لمنع صنع متطرفين من طلّاب المدارس، ونحن مصمّمون على التركيز على ثلاثة عناصر رئيسية يمكنها جلب التغيير في هذا المجال بحسب اعتقادي. نحتاج إلى العمل مع العائلات، كما نحتاج إلى العمل مع المدارس، وكذلك نحتاج إلى العمل مع المجتمع بكامله باستخدام استراتيجيات متنوعة.
في حزيران (يونيو)، أعلنّا أننا كنّا سنعمل عن كثب مع المجتمع لتطوير برامج تحدّد بصورة أفضل الشباب المعرّضين لخطر التجنيد من قِبل المنظمات الإرهابي. ولقد كان اجتماعي الأخير مع قياديي الجالية استكمالاً لتلك البرامج.
هنالك عدة مبادرات نعمل عليها وسنعلن عنها في القريب العاجل، ولكن، وبصورة أهمّ،  يجب أن نتأكّد من فعلها بطريقة صائبة وفعلها بالاشتراك مع المجتمع.
وإذ نصل إلى الأخبار الاخرى، أودّ أن أشكر كل الذين عملوا، وكلّ الذين سافروا إلى الوسط التجاري في سيدني، لتكيّفهم مع تغييرات النقل التي أصبحت معمولاً بها.
كما أودّ أن أطلب من الجميع أن يكونوا يقظين فيما نستعد للحدث الكبيرالذي يقترب في 23 تشرين الأول (أكتوبر)، حيث يُقفل القسم الأول من جورج ستريت لبناء مشروع السكة الحديدية الخفيفة.
فلن يعود بمقدور السائقين القيادة عبر جورج ستريت بين شارعي ماركت وكينغ، مما سيخلق تحديات ضخمة لجميع الذين يستخدمون جورج ستريت. نحثّ أصحاب سيارات الأجرة، والسعاة، وأصحاب الحرَف أن يبدأوا بالتخطيط الآن لإيجاد السبل البديلة قبل أن يبدأ العمل بالتغيير. وأشجّع جميع الذين لم يسبق لهم من قبل زيارة
أن يفعلوا ذلك لفهم التغييرات. www.mysydney.nsw.gov.au  MySydneyموقع
سيكون لذلك تأثير على الطريقة التي نستخدم فيها المدينة خلال السنوات الأربعة القادمة، وفيما بعد. ولكن النتيجة تستأهل ذلك، إذ نرى خط السكة الحديدية الخفيفة ينقل الناس عبر المدينة.
وأخيراً أودّ أن اتمنّى الحظ الوفير للـ70000 طالب الذين يقدمون امتحان الشهادة الثانوية في كل أرجاء نيو ساوث ويلز.
من المهمّ أن نعطي أفضل ما لدينا عند القيام بأي عمل، ولكن تأكّد من الاحتفاظ بشيء من القدرة على رؤية الأمور وفقاً لأهميتها النسبية، فالحياة لا تُحدّد بامتحاناتك، بل تبدأ عندما تنتهي الامتحانات. فحين تخرج من الامتحان النهائي، تذكر بأن الأيام الأفضل قادمة في النهاية.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn