تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

«داعش» تعدم ناشطة حقوقية في الموصل بسبب تعليق على «فايسبوك»

اعدم تنظيم «الدولة الاسلامية» المتطرف في الموصل، احدى المدن التي يسيطر عليها في شمال العراق، ناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الانسان بسبب انتقادات وجهتها اليه على شبكات التواصل الاجتماعي، كما افاد ناشطون واقارب للراحلة.
وبحسب سكان في الموصل ومنظمات للدفاع عن حقوق الانسان فإن سميرة صالح النعيمي اعدمت الاثنين. واكد مصدر في مشرحة الموصل ان الأخيرة تلقت جثة النعيمي الاثنين.
وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قالت هناء ادوارد الناشطة العراقية الشهيرة في مجال الدفاع عن حقوق الانسان والتي كانت على معرفة بالنعيمي: «لقد اتصلت بالمشرحة وللاسف بوسعي ان اؤكد انها قتلت».
وبحسب احد جيران النعيمي فقد تم الثلثاء ابلاغ ذوي النعيمي بان جثة ابنتهم موجودة في المشرحة.
وقال المصدر لفرانس برس عبر الهاتف طالبا عدم ذكر اسمه «لقد خطفت قبل اسبوع وسلمت جثتها» الاثنين الى المشرحة.
واضاف «عندما سألت عائلتها (عناصر الدولة الاسلامية) عن الجرم الذي ارتكبته لتنال هذا العقاب اجابوها انها رفضت التوبة عما نشرته على موقع «فايسبوك» من تعليقات تستنكر تدمير مراقد» على ايدي التنظيم المتطرف.
وبحسب «مركز الخليج لحقوق الانسان» فقد وصفت النعيمي تدمير متطرفي تنظيم الدولة الاسلامية (يعرف ايضا باسم داعش) للمراقد بانه عمل «بربري».
وقال المركز في بيان انه مساء الاثنين «قامت مجموعة من المسلحين الملثمين الذين ينتمون الى داعش باطلاق النار عليها وقتلها في ساحة عامة بقلب مدينة الموصل. لقد سبق ان تم اختطافها من قبلهم وذلك من منزلها في الأسبوع الماضي بعد ان وصفت الأضرار الواسعة التي ألحقتها داعش بمعالم مدينتها بانها بربرية».

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn