تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

حكومة «خَزِّق ولَزِّق»؟!

غرًد النائب جميل السيد عبر حسابه على «تويتر»، وكتب : «شربل وهبه، إستفزه صحافي، فانفعل وأخطأ ثم إعتذر وتنحى.. ولكن، ماذا بعد؟! كما في كل مناسبة ينقض المزايدون لإقتناص مصلحة من هنا وتصويب على خصم من هناك، هو لبنان، بلد التجارة في كل شي».

..بهذه البساطة وصف السيّد العاصفة التي كادت تطيح بأرزاق نصف مليون لبناني في الخليج. ..»نوبة غضب وفشّة خلق»..

أليس هناك اعتبار للدول التي ما سحبت يدها يوماّ من فم لبنان وفي أسوأ الظروف؟!.

أليس هناك احترام للدول التي توزّع اليوم حصصاً غذائية في كل المناطق اللبنانية.

ألا يعلم السيّد أن المليارات المحوَّلة من الخليج هي قطرة الماء الوحيدة الباقية  التي تنعش اللبنانيين بعد تراجع التحويلات من افريقيا واميركا الجنوبية؟

جميل السّيد الذي يطرح نفسه «ميرابو» اهل السلطة يدرك جيّداً أن ميرابو الثورة الفرنسية كان على قدر كبير من الذكاء وليس «الثعلبة» فقط!.

ألم يرَ سعادة اللواء كيف كانت مئات الطائرات الخليجية تهبط في مطار بيروت بعد انفجار المرفأ في 4 أغسطس آب وهي محمّلة بكل أنواع المساعدات؟!.

كلنا نتذكّر الاعتصام الشهير الذي نفّذته معارضة 8 آذار في ساحة رياض الصلح ومحاصرة السنيورة في السرايا الذي بدأ في كانون الأول سنة 2006 ، هذا الاعتصام كلّف بيروت يومها خسارة يومية مقدارها 100 مليون دولار مع اقفال عشرات المحلات التجارية وتهجير عشرات الشركات وقطع رزق آلاف العمّال، وتحوّلت الـ «داون تاون»يومها الى مسرح للحمائم التي لم تعد تجد ما تقتات به.

هل يدرك شربل وهبة  أن دول الخليج هي التي استضافت التجار الهاربين من»حلفائه المعتصمين؟!.

وبعد هل يدرك الوزير المتنحّي معنى أن يكون الإنسان ديبلوماسياً وما هي مواصفات الديبلوماسي؟.

من شربل وهبة الى زينة عكر تستمر سياسة «خزّق ولزّق» ، هو عيّنوه بعد استقالة ناصيف حتي بسبع ساعات  وزينة عكر عيّنوها بعد استقالته بسبع دقاثق.

رحم الله شارل مالك وفيليب تقلا وفؤاد بطرس ؟!..

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn