تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

حفيدا الحاج علي ديب جوردن ورامي مع رفيقهما مكسيم يجمعون 76 الف دولار لمساعدة مرضى اللوكيميا

عندما تتحرك مشاعر الإنسانية لدى الأطفال، فهذا يعني ان غرسة الكبار قد نمت وباتت تعطي ثماراً وهذا ما حصل مع حفيدي الحاج علي ديب الوجه الانساني المعروف في الجالية اللبنانية جوردان ورامي …. وقلبه الكبير لم يتسع للفرحة وعينه لم تتسع لدمعة الفرح وهو يرى حفيديه يسطّران عنواناً انسانياً مشرقاً ليس غريباً عن هذه العائلة.

فقد كتب الحاج الصديق علي ديب على موقعه ما يلي؛

كان يومًا مشهودًا 000 يومًا شعرت بالفرحة تغمر قلبي حينما قدر الله سبحانه وتعالى لي وانا اشهد على التربية الصالحة لاحفادي جوردن ورامي وهم يسيران على نهج والديهم عماد ومحمد ديب للتسابق لعمل الخير

نعم استطاع جوردن ورامي ورفيقهم مكسيم من حصد مبلغ ما يزيد عن 76000$ 76000$ الف دولار لمساعدة مرضى سرطا ن الدم

شكر لأغلى الناس ابنائي الاحباء والشكر موصول لكل من ساهم ودعم هذا المشروع الانساني ماديًا ومعنويا

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn