تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

“حريري رايح حريري جاي”

“حريري رايح حريري جاي”

أنطوان القزي

 

تقول كلمات أغنية “بابوري رايح” ما يلي:

 

بابوري رايح رايح .. بابوري جاي

بابوري محمل سكر وشاي

 

بابوري رايح .. على بيروت

رايح يجيب مرجان وياقوت

على البعد يا حبيبي راح اموت

يالله الحقوني بشربة ماي

 

دخل الله عجل يا بابور

ع دقت قلبي لف ودور

بيني وبينك سبع بحور

عجل لا تمشي شوي شوي”

إنتهت الأغنية

ونحن نقول:”

حريري مبارح قلّن باي

حريري راجع بيقول هاي

حريري بيسأل وين بيروت

قالولوا غرقانة تحت ال”ماي”

 

عندما قدّم الرئيس سعد الحريري استقالة حكومته في 29 تشرين الأول أكتوبر سنة 2019 بعد 13 يوماّ من الإحتجاجات والتظاهرات، قال أنه استقال شعوراً منه بوجع الناس.

اليوم وبعد سنة بالتمام والكمال، لم يعد الناس يشعرون بالوجع، لأنهم تطبّعوا عليه، لم يعودوا يسألون عن سعر صرف الليرة والدولار لأن ليس لديهم لا هذه ولا ذاك، لم يعودوا يؤمنون بالتغيير لأن رئيس حكومتهم الجديد عائد على حصان الذين هاجموا أنصاره بالعصي على جسر الرينغ وفي ساحتي الحرية ورياض الصلح!، عائد ليس بالشروط التي رسمها خطاً أحمر يوماً!

.. هل سيفكّك الحريري العبوات التي نسفت جيوب اللبنانيين،هل سيملأ لهم عبوات الماء ليطفئوا ظمأهم ،هل سيكون حرّاً في تعيين الوزراء الذين سيشكلون فريق عمل يرتاح إليه؟.

الرئيس الحريري يمتلك الكاريسما، يحبه الناس، ولكن المواطن الجائع والبردان والمظلوم والمريض لم يعد يميّز بين ال”كاريزماتيك” والقبيح .. الناس يسألون في سرّهم :” هل الأسباب التي جعلت الحريري يحرد ويستقيل منذ سنة زالت اليوم”؟

هل سيعود” بابور” الحريري الى المرفأ المدمّر محمّلاً  بالسكّر والشاي وليس بالمرجان والياقوت؟.

بعدما انتهى لبنانيو فوق الأرض وفقدوا أموالهم وأرزاقهم، هل جاء الحريري شريكاّ لما ينتظر حلفاءه الجدد تحت الأرض  في بحر الناقورة بعدما اتخذت عين التينة قرار الإنطلاق بمفاوضات الترسيم وشكّلت الضاحية أعضاء الوفد المفاوض؟!.

دولة الرئيس ، سمعتك منذ أسبوعين عبر برنامج “صار الوقت” تصرّعلى شعار “لبنان أوّلاً”، ولا شكّ بأنك تعني ما تقول.. ولكني أراك اليوم  تدخل حكومة “شكراً سورياً”.

رغم كلّ هذا التوجّس، نتمنى لك التوفيق من أجل لبنان واللبنانيين؟!.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn