تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

جعجع في «يوم الطالب»: لا نحتاج من يحمينا من «النصرة» و «داعش»

وجه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع كلمة لطلاب الحزب في احتفال نظمته مصلحة الطلاب في حزب «القوات اللبنانية»، تحت عنوان :»إيدك عن لبنان…»، إحياءً لذكرى «يوم الطالب»، أكد فيها ان «14 آذار ليست حركة حزبية بالمعنى الضيّق للكلمة، بل هي ضرورة وطنية»، دعيا كلّ اللبنانيين الى تأييدها. ووجه جعجع رسالة الى «حزب لله» من دون أن يسميه: «
وقال: «أنا أعلم أنّ الأوضاع صعبة اليوم، ولكننا محصنون بالوراثة ضد الأيام الصعبة، ونعرف كيف نتعاطى معها: نقرأها صح، نفكر صح، ونخطط صح. نأخد قرارات، في أوقات كثيرة تكون قرارات صعبة، وننطلق لتنفيذها… ونبقى نقاوم حتى نغلب الأيام الصعبة ونحوّلها الى أيّام طبيعية».
ولفت الى أن «الشر يمكن أن يفكر نفسه قد انتصر في حالة واحدة فقط وهي حين تشعرون بالقرف من كل الذي يحصل فتجلسون على الحياد. لذا لا يجب أن نشعر بالقرف، لا يجب ان نتعب، وسنستمر ونستمر الى حين يتعب الشر وينكسر التطرّف، وينتصر لبنان!»، وتابع قائلاً:» كلّنا نتذكّر عنجر، كلّنا نتذكّر البوريفاج وكلّنا نتذكّر عهد الوصاية، كلّنا نتذكّر الإضطهاد والتعذيب، كلّنا نتذكّر 23 آذار تاريخ حلّ الحزب، كلّنا نتذكّر 21 نيسان تاريخ إعتقال رئيسه، كلّنا نتذكّر 7 آب، كلّنا نتذكّر رمزي عيراني وبيار بولس، كلّنا نتذكّر 1 تشرين الأول محاولة اغتيال مروان حماده، كلّنا نتذكّر 14 شباط اغتيال رفيق الحريري، كلّنا نتذكّر هذه التواريخ، ونتذكّر عهد الوصاية، ونتذكّر الأوصِياء: مات غازي كنعان، ثم لحق به جامع جامع، والآن رستم غزالة، كلّهم راحوا، وبقيت القوات وبقي لبنان! الأرض والسماء تزولان وحرف واحد من كلامك يا رب لا يزول!»
وأضاف جعجع خلال الاحتفال الذي شارك فيه أكثر من 3000 طال من «القوات اللبنانية»: «لقد سمعنا في الفترة الأخيرة بعض الذين يقومون بطمأنتنا، ويقولون لنا: لا تهتموا ولا تخافوا! نحن نحميكم من داعش والنصرة! أنا حين أسمع هذا الكلام أبتسم وأقول في قلبي: هل يا ترى بعض من يقول هذا الكلام وصل الى البلد بالأمس من الصين؟ هل يا تُرى هذا البعض لم يقرأ الصحف في آخر 40 سنة؟ أو في آخر 80 سنة! وآخر 200 سنة! وآخر 1200 سنة؟ هل يا تُرى هذا البعض يعلم جيداً ماذا يقول؟»، وتوجه جعجع الى هؤلاء بالقول: «أوّلاً يا حبيبي من قال لك اننا خائفون؟ ثانياً من طلب حمايتك أنت؟ كلّ ما طلبناه منك أن تكفّ شرّك عنّا! ثالثاً، من قال لك أننا متروكون؟ رابعاً، كل هذا الجيش أمامك كلّ يوم، بمدفعيته ودبّاباته وطيّاراته وعسكرييه وبطولاته، كلّ هذا الجيش لا تراه؟ وإذا افترضت أن هذا الجيش يمكن في وقت من الأوقات ألا يعود قادراً، وانك أنت حينها ستكون قادراً، تكون مخطئاً جداً! إذا لا سمح الله ألف مرة ووصلنا الى هذه المرحلة، لست أنت من ستكون قادراً، بل نحن، وهؤلاء هم القادرون!»
وأكّد جعجع «ان من يحمي الشرعية هي القوات اللبنانية! وبهذه المناسبة، كما يوجد في الكتاب المقدّس عهد قديم وعهد جديد، هكذا في القوات يوجد عهد قديم وعهد جديد، في العهد القديم كنّا نقول: «وحدا بتحمي الشرقية القوات اللبنانية»، وفي العهد الجديد نقول: «هيي معِ الشرعية القوات اللبنانية، هيي بتحمي الحرية القوات اللبنانية، هيي رمز القضية القوات اللبنانية!»
وشدد على «اننا دائماً نتكلم عن القوات كحركة مقاومة مستمرة للوصول لدولة سيدة بالفعل، حرة بالفعل، مستقلة بالفعل، دولة قوية تضمن أمن أولادها وإستقرارهم، دولة كل السلاح بيدها، وكل القرار لها وحدها… ولكن الى جانب كل هذا، القوات هي ثورة: ثورة على اللامبالاة والكسل،… هي ثورة على نمط السياسة الذي أوصل لبنان الى هنا، ثورة على كل ما هو فاتر، ثورة على «فرفكة الإيدين»، والوجوه الصفراء، والمواقف الرمادية واللغة الخشبية. القوات هي ثورة على الفساد، ثورة على الزبائنية والواسطة وعدم الكفاءة، ثورة على الإهمال، وبالأخص ثورة على غشّ الناس والتلاعب بمصيرهم ومصالحهم. قوة بالعقيدة، عمق بالإيمان، صلابة بالإلتزام، صمود في وجه المخاطر… والآن نضيف ثورة على كل شيء فاسد ومهترئ في لبنان. هكذا نحن، هذه هي القوات!».
وأكد في الكلمة التي توجه بها الى الطلاب ان «القوات ليست حزباً تقليدياً، لذا عملكم لا يمكن أن يكون تقليدياً، وكي لا يكون تقليدياً، لا يمكنك أن تكون راسباً في المدرسة أو في الجامعة، لأنك تصبح بحاجة الى «واسطة»، كما لا يُمكنك ألا تحترم أهلك وبيتك، لأنّ الوطن المحترم هو كناية عن مجموعة بيوت محترمة، ولا يمكنك ألا تحترم الجامعة وإدارتها لكي تحافظ على مؤسسات المجتمع، ولا يمكنك ألا تحترم رفاقك، من هم معك وليسوا معك، لأنّك لا تعود ديمقراطياً، ولا يمكنك أن تنسى في أي لحظة أنّ الجامعة مخصصة للدراسة وليست حلبة مصارعة، ولا يمكنك ألا تحترم القانون لأنّ الدولة لا تقوم من دون قانون، ولا يمكنك أن تجلس على الحياد في مواجهة الأحداث وقضايا شعبك ومجتمعك، ولا يمكنك أن تؤثر في قضايا شعبك ومجتمعك إذا بقيت لوحدك أو عملت بشكل تقليدي، ولا يمكنك أن تعطي نتيجة إلاّ إذا تجمّعت مع غيرك وشكّلتم قوّة تغيير، وهذا لا يتم إلاّ من خلال الإنتساب لأحزاب. وإذا أردت أن تكون مقاوماً من جهة، وثورياً غير تقليدي من جهة ثانية، تعال وانتسب الى القوات. قوة بالعقيدة، عمق بالإيمان، صلابة بالإلتزام، صمود في وجه المخاطر وثورة على كل شيء فاسد ومهترئ في لبنان، هذه هي القوات!»
ورأى جعجع أنه « لا يمكن التفكير أنه سيُصبح لدينا وطنناً أو مستقبلاً زاهراً مثل الذي نحلم فيه من دون ان يكون لدينا أحزاب، ليست صدفة أنّ الحياة السياسية، في كلّ المجتمعات المتطوّرة، من أميركا الى اليابان، ومن فرنسا وبريطانيا وكل أوروبا الى أستراليا، تقوم على الأحزاب… فكما أن الحياة الإقتصادية لا يمكنها أن تقوم مثلما كانت منذ خمسين عاماً على الدكّانة التي كنّا نشتري منها في زاروب الحيّ، هكذا هي الحياة السياسية الآن لا يمكنها أن تقوم إلاّ على التجمّعات السياسية الكبيرة، أي على الأحزاب. ومن هنا أدعوكم، ومن خلالكم أدعو كلّ الصبايا والشباب في مجتمعنا، للإنتساب لحزب القوات اللبنانية، وتشكيل القوة السياسية اللازمة لتحقيق حلمنا الدائم بقيام دولة الحق والقانون والإنسان في لبنان.»
كما دعا جعجع الطلاب والأهال الى التنبه من مخاطر المخدرات والابتعاد عنها، « أدعو الصبايا والشباب الى المقاومة وألا يُغشّوا ولا ينجرّوا ولا بأي شكل من الأشكال تحت تأثير رفقة لهم الى هذا المقتل الرهيب، فكما رفضتم أيّ تبعيّة لأيّ محتلّ، ارفضوا أيّ تبعيّة لأيّ نوع من أنواع المخدرات إن كانت حشيشة، أو حبوب، أو كوكايين، أو هيرويين، أو إبر، أو مخدرات رقمية…». كما دعا جعجع الدولة اللبنانية «الى تفعيل أنشطة المكافحة التي تقوم بها للقضاء على التجار والمروّجين».
وتناول جعجع الذكرى العاشرة لإنسحاب الجيش السوري من لبنان: «جب ان نتوقّف مطوّلاً عندها لنأخذ منها عبراً أساسية، لأنها صراحةً كلها عبر، وأوّل عبرة أنه لا يصحّ إلاّ الصحيح ولو بعد حين، فكّروا معي: من كان يقول ان هذا الإحتلال العسكري والأمني السوري الطاغي على لبنان له نهاية؟ غمّضنا عين وفتّحنا عين، وجاءت نهايته، أما العبرة الثانية هي أنه وبخلاف المثل اللبناني العامي، «العين قاومت المخرز»، وهل من عين حسّاسة أكثر من العين اللبنانية، وهل من مخرز أكثر أذى من مخرز النظام السوري الذي نراه كل يوم ماذا يفعل بشعبه بالذات، وبالرغم من كل ذلك هذه العين اللبنانية قاومت المخرز الأسدي، والعبرة الثالثة هي أنّ اللبنانيين حين توحّدوا في 14 آذار، رأيتم ماذا استطاعوا أن يفعلوا».
واعتبر جعجع «ان 14 آذار ليست حركة حزبية بالمعنى الضيّق للكلمة، بل هي ضرورة وطنية، تخيّلوا لبنان للحظة الآن من دون 14 آذار، ماذا كان بقي منه؟ كان بقي الصمود والتصدّي والممانعة والديماغوجية والتدخّل في سوريا والعراق واليمن، وكان ما تبقّى من الدولة اللبنانية صار بخبر كان، ولهذه الأسباب أدعو كلّ اللبنانيين الى تأييد 14 آذار، لأن هذا هو المشروع الوحيد الذي يُخرجنا من الحفرة التي نحن فيها، ويوصلنا الى دولة قوية، دولة حق وقانون، دولة تحافظ على سيادة لبنان وإستقلاله، دولة تحافظ على حياده، ودولة تعمل لتؤمّن مصالح اللبنانيين وليس لتُضحي بهم على مذبح قضايا أخرى لا علاقة لها بلبنان ولا باللبنانيين».

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn