تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

جعجع: الأكثر خطورة السلاح غير الشرعي مع السوريين القاضية نصّار أنهت المسح الميداني لجريمة بشري ومداهمات للجيش

طالب رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع «السلطات القضائية والأمنية المعنية بإجراء التحقيقات في «أسرع وقت ممكن»، في قضية المغدور جوزيف عارف طوق، وقال: «إن الجانب الأكثر خطورة في هذه الجريمة هو أنه تبين أن في حوزة العمال أو اللاجئين السوريين القاطنين في قضاء بشري أسلحة وبالتالي على الدولة وخصوصا الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي وباقي الأجهزة الأمنية القيام بمسح شامل لكل السوريين الموجودين في المنطقة بحثا عن أي سلاح غير شرعي».
كلام جعجع جاء في تصريح عقب انتهاء اجتماع تكتل «الجمهورية القوية» أمس، في معراب حيث استهل كلمته بتقديم التعازي الى أهل وأقارب ومحبي طوق ومن كل أهالي مدينة بشري والقضاء،وناشد جعجع «أهلنا في مدينة بشري ومنطقة الأرز وبقية القضاء ألا يقوموا بأي تصرفات خارجة عن القانون». وقال: «نحن تحت سلطة القانون وخصوصا في منطقة بشري التي أرادناها وأرادها نوابها، وعلى هذا الأساس يعمل اتحاد البلديات والبلديات أيضا، منطقة نموذجية تمثل «الجمهورية القوية» وهكذا ستكون وبالتالي أتمنى على الجميع الإنصراف إلى أعمالهم وانتظار نتائج التحقيقات الجارية والتي في المكان الذي تقام به اليوم لدي كل الثقة بأنها ستصل إلى النتيجة المطلوبة».

قضائياً

أنهت قاضية التحقيق الأولى في الشمال سمرندا نصار قد المسح الميداني لمكان الجريمة التي وقعت أمس في بلدة بشري وأودت بحياة المواطن يوسف طوق على يد أحد العمال السوريين م.ح الذي يعمل كناطور لإحدى الفلل المحاذية لقطعة أرض يملكها القتيل.

التحقيقات الأولية

وأظهرت التحقيقات الأولية أن القاتل أطلق في البداية رصاصتين من مسدس تركي عيار 9 مليمترا باتجاه الضحية أتبعها برصاصتين، في ما بقيت الطلقة الخامسة عالقة داخل المسدس.
وبنتيجة التصويب المباشر على المجني عليه من مسافة قصيرة، فقد اخترقت الرصاصات الأربع الكتف والخصر وتحت الإبط والصدر وهي الإصابة التي أدت الى الوفاة الفورية بحسب تقرير الطبيب الشرعي الذي عاين الجثة.
كما تم العثور على فأس صغيرة الحجم في مكان الجريمة لم يُعرف ما اذا كان الجاني قد استخدمها خلال الإشكال السريع الذي وقع بين الجاني والمجني عليه بدليل وصول الأخير الى مكان الجريمة وركن سيارته من دون إطفاء محركها، كما أن شهودا عيان أشاروا الى حريق صغير شب في الأرض التي يملكها طوق قبل وقت قصير من وقوع الجريمة.
وذكرت محطة الجديد الى أن القاتل في بشري أصاب الضحية بطلقتين في صدره وكتفه وعندما حاول طوق الهرب أطلق عليه الجاني 3 طلقات في ظهره.
أضافت المحطة أن الضحية كان على خلاف مع الجاني منذ سنتين إلا أن الخلاف قد تم حله وكانت علاقتهما على ما يرام في الآونة الأخيرة قبل وقوع الحادث.

ميدانياً

يسيّر الجيش اللبناني دوريّات وينفذ مداهمات في بشري ويقوم بتفتيش بعض المنازل التي يقطنها سوريّون.

ردود فعل

وكان رئيس بلدية بشري فريدي كيروز قد نفى للجديد إحراق اي منزل في بشري، موضحاً ان كل هذه الاخبار عارية عن الصحة، ولفت الى ان قوى الامن وقيادة الجيش نزلوا فوراً على الأرض لمتابعة الامور.
وأكد كيروز ان بشري تحت القانون ونحن بانتظار تبيان الحقيقة والتحقيقات لاخذ القرار المناسب على اساسها، داعياً كل اللاجئين غير الشرعيين الى المغادرة فوراً.
مختار بشري دعا بدوره الى ترك الموضوع للتحقيق لمعرفة ملابسات الجريمة، وقال: «جوزيف طوق يملك أرضا زراعية ووقع خلاف بينه وبين الشاب السوري ولكن الأمر غير المنطقي هو امتلاك السوري للسلاح».
كما طالب بضبط السلاح المتفلت، موضحاً انه ستكون هناك لقاءات على مستوى بشري للبحث في الموضوع واتخاذ التدابير اللازمة.
يذكر أن جثمان المغدور طوق وصل الى بلدته مساء الثلاثاء، وشيع أمس الاول الاربعاء الى مثواه الاخير.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn