تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

جدل بين مشجعي أمريكا وأستراليا للسباحة

اشتعل جدل بين مشجعي فريق الولايات المتحدة للسباحة، والمشجعين الأستراليين، بعد اتهام الأميركيين لفريق سيدات السباحة الأسترالي الفائز بذهبية التتابع بـ»الغش».

وتفوقت إيما ماكيون وكايلي ماكيأوين وتشيلسي هودجز وكيت كامبل على الأميركيات بفارق 0:13 ثانية ليخطف الفريق الذهب في منافسات الأحد، لكن اتهم المشجعون السباحة كيت كامبل بالقفز للحوض قبل أن تلمس زميلتها ماكيون جدار النهاية في آخر تسلم. وأعلن المنظمون للسباق أن كيت بدأت السباق بعد 0:04 ثانية بعد لمس ماكيون الجدار ما يعني قانونية ما فعلته.

واشتعلت تغريدات المشجعين في أميركا وكتب أحدهم: »كاميل قفزت مبكراً« و»أستراليا غطست مبكراً وأفلتت بالذهبية التي هي من حق أميركا».

اتهامات الأميركيين للأستراليين تحولت لسخرية بعدما ارتكب فريق الرجال للسباحة خطأ في التتابع بعد دقائق من سباق السيدات. وتساءل أسطورة السباحة الأسترالي إيان ثورب عما إذا كان سباحو أميركا خرجوا مبكراً من الحوض قبل إنهاء زميلهم زاك أبل السباق.

وقاد الأميركي زاك أبل فريق الرجال للذهبية متقدماً على الفريقين البريطاني والإيطالي صاحب البرونزية، لكن ريان ميرفي ومايكل أندرو وكايليب دريسل خرجوا من الحوض ليحتفلوا قبل إنهاء زاك السباق وعلق ثورب: »اللائحة تقضي بوجود قدميك في الحوض لحين انتهاء السباق».

وفي سياق متصل، غلبت الدموع عيون السباحة الأسترالية كايلي ماكيأوين على منصة التتويج لأنها تفتقد والدها شولتو الذي توفي قبل عام بعد صراع منذ 2018 مع مرض عضال بالدماغ عن عمر 53 عاماً وقالت:»كنت فعلاً أتمنى لو كان والدي حاضراً ليراني على المنصة لكن أشكر العائلة ودعم الزميلات. الأشهر الـ18 الأخيرة كانت صعبة، حاولت جاهدة السيطرة على مشاعري لكنها غلبتني بعد الفوز بذهبية التتابع».

وكانت كايلي أرسلت قبلة في الهواء لوالدها، الذي كان ليحضر فوزها لولا تأجيل الألعاب، عندما فازت بأول ميدالية ذهبية في سباق 100 متر سباحة على الظهر وتحدثت حينها عن الأثر العميق الذي تركه رحيل الوالد فيها وفي والدتها شارون وشقيقتها الكبرى تيلور التي حصدت فضية ريو قبل 5 سنوات. وعلقت تيلور على فوز شقيقتها كايلي:»أكثر المتدربات مثابرة، 15 عاماً من التمرن على السباحة، تستحقين الذهب. والدي فخور بالأعلى بنجاحك».

وضربت كايلي مثالاً في الامتنان عندما دعت وهي على منصة التتويج بذهبية سباق 200 متر على الظهر بطلة طفولتها السباحة ايميلي سيبوهم الفائزة بفضية السباق وعلقت:»إيميلي تنافس في السباحة منذ وقت طويل، وأفضل طريقة هي مشاركتها على المنصة لأنها الأكثر تتويجاً».

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn