تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

تقديم كتاب «الكنيسة المارونية جذور ورسالة» للجالية الديمانية في سدني

نظم نادي الاتحاد الديماني في استراليا حفلاً كرّم خلاله محقّق كتاب «الكنيسة المارونية جذور ورسالة» الصادر باللغة الانكليزية عن رابطة قنوبين البطريركية للرسالة والتراث ابن  الديمان الزميل جورج عرب الذي قدّم الكتاب لأبناء الديمان المقيمين في سدني. وحضر الحفل رئيس التجمع المسيحي اللبناني الاسترالي والي وهبه، رئيس جمعية صدى وادي قنوبين راي يونان،  رئيس نادي الديمان المحامي جو متلج، وحشد من ابناء الديمان. بداية تحدث المحامي متلج  عن اهمية هذا الكتاب الذي يلبّي حاجة مزمنة لدى اجيال المولودين في استراليا، الذين لا يعرفون كفاية عن تراثهم الروحي والوطني، وقد دعت الكنيسة ولا زالت تدعو الى نقل التراث الى هؤلاء الذين يشكلون غدها واملها.
واضاف: يسعدنا ان يكون الكتاب حاملاً اسم سيادة المطران انطوان شربل طربيه، راعي الابرشية المارونية في استراليا، ومعه مجموعة باحثين ومؤرخين منهم ابن الديمان جورج عرب. وقد التزم طوال مسيرة الخدمة التي اختارها في حياته بما يجمع ويعزز التلاقي، وها هو الليلة يجمعنا على عمل ثقافي اول من نوعه ينقل الينا بكلمة باحثين متخصصين على رأسهم سيادة المطران طربيه وبالصورة الملونة المعبرة صفحات من تراثنا وتاريخنا وهويتنا. وحين نكرّمه فإننا نؤكد محبتنا له وتقديرنا لكل الخدمات التي يؤديها للديمان وللكنيسة، ولنقول له شكراً على جهوده، ولدعمه في تطلعاته المستقبلية.
بدوره رئيس التجمّع المسيحي والي وهبه اكد التزام التجمّع بدعم مسيرة نقل التراث الروحي والوطني، التي تقوم بها رابطة قنوبين للرسالة والتراث برعاية وعناية راعي الابرشية المطران انطوان شربل طربيه الى استراليا.
بعد ذلك قدّم الزميل جورج عرب الكتاب للحاضرين. وختم بكلمة حيّا فيها راعي هذا العمل ومجمل مسيرة الأمانة للجذور والنهوض بالرسالة في استراليا المطران انطوان طربيه، وشكر التجمّع المسيحي اللبناني الاسترالي لدعمه هذا الانتاج، طارحاً آفاقاً واسعة للتعاون المستقبلي. وعرض الزميل عرب ابرز مشاريع رابطة قنوبين المتصلة باصدارات الكتب والافلام ومكتبة ومعرض ومتحف الوادي المقدس وكشف كل معالمه ومغاوره وتسهيل الوصول اليها للباحثين والسياح، داعياً الشباب الى زيارة لبنان للتعرّف على تراث الآباء والاجداد والاهتمام به اكثر واكثر.
وختم شاكراً ومقدراً مبادرة نادي الاتحاد الديماني واهالي الديمان في استراليا الذين اجتمعوا لتكريمه بمحبتهم واخذوا هدية   ليستعيدوا صفحات من تاريخهم المشرق ومن تراثهم الروحي العريق.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn