تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

تشجيع أفراد الجالية العربية على جعل أصواتهم مسموعة وشجب عدم الاحترام

أطلقت الحكومة الأسترالية المرحلة الثالثة من الحملة الوطنية للحد من العنف ضد النساء وأطفالهن، والتي تبلغ كلفتها 18.8 مليون دولار.

تشجع حملة «أوقفهُ من البداية» البالغين على جعل أصواتهم مسموعة وتمكّنهم من اتخاذ إجراءات من شأنها أن يكون لها تأثير إيجابي على مواقف وتصرّفات الشبيبة. وقالت وزيرة العائلات والخدمات الاجتماعية Anne Ruston إن الحملة كانت أساسية في جهودنا لمنع العنف العائلي والأسري والجنسي.

وأضافت الوزيرة Ruston أن «لكل شخص منا دوراً يلعبه لضمان عدم تعلّم مواقف وتصرفات عدم الاحترام تجاه النساء في مرحلة الطفولة».

وأشارت إلى «أننا نحتاج جميعاً لجعل صوتنا مسموعاً عندما نشهد عدم احترام، بحيث نحوّله إلى فرصة لوضع مقياس لِما هو مقبول وما هو غير مقبول».

وأعلنت أن «اتخاذ إجراء تجاه هذه المسألة قد يبدو معقداّ، لكننا إذا قمنا جميعاً بخطوات صغيرة، مثل إعادة النظر بآرائنا الخاصة أو التحدث مع أطفالنا عن العلاقات القائمة على الاحترام، فيمكن لذلك أن يضيف شيئاً من التغيير الإيجابي لأستراليا».

واعتبرت وزيرة الخارجية، وزيرة شؤون المرأة ووزيرة الدفاع بالوكالة، السناتور Marise Payne، أن إطلاق المرحلة التالية من حملة « أوقفهُ من البداية» في يوم المرأة العالمي، في الثامن من آذار/مارس، بعث برسالة قوية عن الدور الذي يجب علينا جميعاً أن نلعبه لضمان تمكُّن جميع النساء من تحقيق إمكاناتهنَّ. وقالت الوزيرة Payne «لقد أحرزنا تقدماً ملحوظاً تجاه المساواة بين الجنسَين في أستراليا، لكن لا تزال هناك تحديات، سواء في المنزل أو مكان العمل».

وأضافت «نرى أن من واجبنا كحكومة  تعزيز ثقافة ينشأ فيها الرجال الأستراليون على احترام النساء في حياتهم».

وأشارت إلى أن «حملة « أوقفهُ من البداية» تُظهر لجميع البالغين أنّ الرد على عدم الاحترام يمكن أن يكون بنّاءً ومحرّراً وطريقة مهمة لتكوين أجيال المستقبل».

وقد بدأت حملة « أوقفهُ من البداية» في العام 2016، كمبادرة بموجب الخطة الوطنية للحد من العنف ضد النساء وأطفالهن للسنوات 2010-2022. المرحلة الأولى من الحملة شجعت البالغين على التعرف على سلوك اللاوعي لديهم وفهم تأثير هذا السلوك على الآخرين، بمن فيهم الجيل التالي. المرحلة الثانية تتطلب من الناس أن يتحمّلوا مسؤولية المشكلة بدلاً من استخدام الحجج لتبرير التصرفات القائمة على عدم الاحترام.

وقد وجدت أبحاث التقييم أن الحملة تغيّر السلوكيات، بحيث أن 42% من البالغين يتخذون إجراءات مثل التحدث مع شخص شاب عن العلاقات القائمة على الاحترام، أو تغيير الطريقة التي يتصرفون فيها تجاه الآخرين، نتيجة لمراحل سابقة من الحملة.

وقد تم إطلاق المرحلة الثالثة من الحملة عبر التلفزيون، والسينما، والإنترنت، والإعلانات في الهواء الطلق، والإعلام الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي، وذلك يوم الأحد في 14 آذار/مارس.

وتتوافر مجموعة من الأدوات والموارد باللغات على الإنترنت عبر الموقع

ttps://www.respect.gov.au/translated-resources/cald-materials/،

وذلك لمساعدة الأهالي وغيرهم من البالغين على أن يكونوا قدوة للتصرّفات الإيجابية ، وأن يبدأوا نقاشاً عن الاحترام مع الشبيبة في حياتهم.

إذا كنت قد تعرّضت أنت أو أي شخص تعرفه لإساءة جنسية أو لعنف منزلي أو عائلي، اتصل بالرقم

1800RESPECT

على

1800 737 732،

أو زر

visit www.1800RESPECT.org.au

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn