تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

تحقيق بعد وفاة أربعة أطفال رضع في أديلايد

استمعت لجنة برلمانية في جنوب أستراليا إلى أن نقص وحدات جراحة القلب للأطفال قد يكون عامل مساهم في وفاة أربعة أطفال رضع في مستشفى النساء والأطفال في أديلايد خلال الشهر الماضي.
طبيب التوليد John Svigos قال للجنة إن أديلايد هي العاصمة الوحيدة في أستراليا التي لا تجري جراحات القلب للأطفال، ما يعني أن المواليد والأطفال الذين يعانون من حالات حرجة يجب نقلهم إلى ولاية أخرى. وقال الطبيب إنه نما إلى علمه ثلاث حالات وفاة خلال الأسابيع الأربعة الماضية، بينما قالت مسؤولة علاقات العمل في جمعية المسؤولين الطبيين ذوو الأجور بيرناديت مولهولاند إن هناك حالة وفاة إضافية خلال الأسبوع الماضي.
ودعت تلك الشهادات رئيسة اللجنة وعضو الغرفة العليا لبرلمان الولاية كوني بوناروس على الدعوى لإجراء تحقيق مستقل في الوفيات وأي حالات أخرى قد تكون مرتبطة بنقص وحدات جراحة القلب. وقالت بوناروس «الوضع الحالي غير مقبول ويستحق التوبيخ بشكل كامل ومطلق.»
وأضافت «يفطر قلبي أن أسمع تلك الادعاءات الصارخة أن رضع وأطفال ربما يموتون في المستشفى بلا داعي.» وقالت «من العار أن تكون أديلايد المدينة الوحيدة في أستراليا دون وحدة كتلك، ولكن الأمر الأكثر بشاعة أن يكون يموت الأطفال الرضع بسبب هذا الأمر.» وقالت النائبة إن الطبيب Svigos أشار إلى أن الوفيات ربما كان «يمكن تجنبها» لو كانت وحدة الجراحة متاحة.
وتم إغلاق خدمات الجراحة تلك في عام 2002، وتجري حاليا مراجعة للوقوف على أسباب هذا القرار.
عن أس بي أس

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn