تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

بين بكركي والرابية الفارق هو الأسلوب لا خلاف استراتيجياً أو إيديولوجياً…

ألين فرح

في خضم المعارك التي يقودها العماد ميشال عون على خط الحكومة ومجلس النواب وما يتفرّع منهما، اضافة الى موضوع التعيينات وخصوصاً الفراغ الرئاسي، يبرز في شكل دائم انتقاد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي المتكرر لمن يعطّل انتخاب رئيس الجمهورية، وثمة من يرى في ذلك انتقاداً مباشراً للعماد عون. فعلاقة بكركي بالرابية لم تكن على مستوى جيد منذ أيام البطريرك السابق مار نصرالله بطرس صفير، لكن مع انتخاب الراعي بطريركاً تغيّرت العلاقة الى الأفضل… إلى أن حصل الشغور الرئاسي.
تنقسم العلاقة مع بكركي إلى محورين، فعلى صعيد الاهداف الاستراتيجية التي تجسّدها بكركي، ان كان على أساس الشراكة الفعلية، ويتفرع منها قانون الانتخاب ورئاسة الجمهورية والإدارة والإنماء، لا خلاف البتة مع الرابية، وفق مصدر نيابي في «التيار الوطني الحر». فعندما أطلق البطريرك الراعي ولايته البطريركية تحدث عن الشراكة وشدد عليها، كما ان المذكرة التي أصدرها في 9 شباط 2014 شملت زهاء 80 في المئة منها المسائل المتعلقة بالشراكة القوية والفعلية، أي الحضور المسيحي الفاعل في النظام. وفي رأي المصدر ان بكركي ترى في عون رأس حربة في المطالبة بهذه الأهداف، وثمة تنسيق دائم ولجان مشتركة وملفات أساسية «نعمل معاً عليها». اذاً، ثمة تناغم وتماهٍ في الملفات والأهداف الاستراتيجية بين بكركي والرابية.
أما عندما حصل الشغور الرئاسي، «فبقيت الأهداف عينها ولم نحد عنها، لكن ثمة افتراقاً في الأسلوب». يبرر المصدر العوني هذا «الافتراق» بممارسة ضغوط شتى على المسيحيين، ومنها قانون الانتخاب مثلاً، «علماً انه كان ثمة تفاهم مسيحي عليه، ثم أتى التمديد لقائد الجيش وما رافقه من جولة للسفير الأميركي على القيادات لحسم التمديد، بقي موقفنا هو هو، وحصر الثمن فينا.
ان طبيعة بكركي أن تكون محايدة وألا تقود المواجهة الميدانية، بل هو عمل أحزاب وقوى سياسية، مخافة أن تأتي ارتداداتها سلبية على الطائفة، فإذا حصلت خسارة لطرف المواجهة تخفف بكركي وطأتها. بمعنى آخر، اذا ربحنا تصيب منافع الربح الجميع، أما الخسارة فتصيبنا وحدنا. فثمة رأس حربة روحية وأخرى سياسية».
ويعود المصدر إلى عهد البطريرك الياس الحويك، «كنا نرى بكركي تواجه وكانت هي القيادة السياسية والروحية في الوقت عينه، فالبطريرك الحويك مثل الحكومة اللبنانية في المفاوضات في فرساي وأعاد الاستقلال. لكن مع بروز الأحزاب والقيادات المسيحية الكبرى وتغيّر نمط التعامل مع الكنيسة، توالى بطاركة عدة على سدة بكركي، حصروا أنفسهم بالمواقف الوطنية المسيحية، وشكّلوا رأس حربة في الدفاع عن هذه التطلعات من دون أن يتدخلوا في الميدان. من هنا نذكر كيف كانت العلاقة بين البطريرك المعوشي والرئيس كميل شمعون. وأيام الوصايات التركية والفرنسية وحتى السورية، تقدّم دور البطريركية، وكلما غاب دور الأحزاب المسيحية الكبرى تأخذ الكنيسة مكان الاثنين، وعندما تحضر يتراجع دورها، حتى ان لم يكن هناك توزيع للأدوار بين بكركي والزعامة المسيحية».
يجزم المصدر بأن الفرق كبير بين المرحلة السابقة والآن، ثمة تواصل دائم مع البطريرك الراعي ولا انقطاع في العلاقة البتة، وثمة قنوات اتصال مفتوحة دائماً وشبه يومية مع بكركي. «لا خلاف مع البطريرك، وهو لا يحزن إن أتى رئيس جمهورية قوي أو وضع قانون انتخاب عادل أو حتى عززت المناصفة في الإدارة». في اعتراف المصدر النيابي العوني ان العلاقة مع بكركي وثيقة «لكنها لا توافق على الأسلوب الذي نعتمده. لم نفترق الى حد الخصومة والمقاطعة، فالتكامل موجود بين بكركي والرابية».
في المقابل، تشدد بكركي على أن لا خلاف شخصياً مع العماد عون ولا حتى على الصعيد الايديولوجي، لكن البطريرك غير موافق على الأسلوب الذي يتبعه العماد عون في موضوع الشغور الرئاسي.
اذ لطالما شددت بكركي على أنها قريبة من الجميع وأبوابها مفتوحة أمام الجميع ولا خصومات شخصية مع أحد. لكن لبكركي موقفاً واضحاً من القضايا الوطنية، فالبطريرك الراعي لا يوفر مناسبة إلا يطالب بضرورة انتخاب رئيس للجمهورية، ويعتبر هذا الأمر واجباً على النواب كي تنتظم أمور الدولة، «إذ إن دولة بلا رئيس تذهب الى الخراب».

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn