تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

بعد «كورونا».. فيروس جديد يضرب طيور أستراليا..

كتبت : مها عبدالرازق
بعد تفشي فيروس «كورونا» المستجد أستراليا وقتل العديد من الأشخاص، ضربت شوارع أستراليا حالة غريبة من نفوق الطيور من نوعية لوركيت قوس قزح، وذلك بعد إصابتهم بإعياء ثم شلل.
ويعرف هذا المرض بمتلازمة الشلل اللوركيت، وهو يجعل الطيور غير قادرة على الحركة والتنفس، بحسب ما نقلته «ديلي ميل».
وقال داريل جونز من جامعة غريفيث لصحيفة «ديلي ميل أستراليا»، إن المرض يشبه في انتشاره انتشار فيروس كورونا المستجد من خلال التواصل بين الأشخاص في المجتمع.
وأضاف الخبير: «تقاتل هذه الطيور بعضها البعض بشكل غير معقول وتعض بعضها البعض وتتنفس في وجه بعضها البعض وهكذا يقوم الفيروس بالانتشار».
وتابع جونز قائلا: «إنه يشبه إلى حد كبير فيروس كورونا نفسه، فهو فيروس جديد تمامًا ولا نعرف الكثير عنه، ويبدو أنه ينتشر حيث تتجمع الطيور بأعداد كبيرة».
ويسير المرض ببطء في جسم الطائر حتى يصاب الأخير بالشلل وتنتفخ رئتيه ويختنق. ويبدأ المرض بالانتشار من القدم لذا يفقد الطائر توازنه عند الهبوط فيسقط ثم ينفق في غضون ساعة.
وانتشر الفيروس في بريزبن بولاية كوينزلاند وقد تم اكتشاف المرض لأول مرة منذ ثلاث سنوات.
وحاول الأطباء البيطريون دراسة المصدر المسبب لانتشار المرض، وقال البروفيسور جونز: «إن الأطباء البيطريين بحثوا في النظام الغذائي ومن الغريب أن شجرة التوليب الأفريقية قد تكون أحد المسؤولين عن انتشار المرض».
ونصح الخبير بعدم إطعام الطيور لفترة من الوقت حفاظا على سلامتهم.
وقد سبق وتداول النشطاء عبر مواقع التواصل الأجتماعي بعض الصور
لـ سقوط 60 طائرا من الفضاء إلى الأرض ميتا على أرض أستراليا .
شظالطيور من السماء إلى الأرض، أو اكتشاف وسيلة جديدة لانتقال الفيروس من الطيور والحيوانات إلى البشر، وكانت الصور توضح شكل الطيور وهي تتساقط من السماء بعد صرخات متتابعة بينما ينسال منها الدم كانما جزت رقابها بسكين حاد قبل أن تموت في غضون دقائق.
وعلقت»سارة كينغ» مؤسسة كاسبر لطيور الإنقاذ «على هذه الواقعة قائلة، لم تكن الطيور قادرة على الطيران، وكانت مستلقية على الأرض، وهي تنتحب من الألم، وبعض الطيور تنزف من فمها».
وأضافت قائلة «اثنان أو ثلاثة فقط نفقوا بالفعل. البقية كانوا يصرخون على الأرض. لم يعد بإمكانهم الطيران، كانوا ينزفون من أفواههم … ما كنا نراه كان شيئًا من فيلم رعب».
وتابعت أيضًا إن نوع السم المستخدم كان «موتًا مروعًا وبطيئًا» يستغرق عدة أسابيع للقتل وكان قاسياً بلا داع.
ووصف رجال الإنقاذ المشهد على أنه »فيلم رعب«، فالدماء كانت تتساقط من أعينهم ومناقيرهم، وتوفي من بينهم 58 طائرًا، وتم نقل الاثنين إلى طبيب بيطري.
وأفادت التقارير، أن الطيور كانت فى نوع «كوريل» فى جنوب أستراليا ، وسقطت من على الأشجار والسماء وكان الدم يتدفق من أنوفهم ومناقيرهم وفقا لما ذكره «الميرور» البريطانية.
ولا يزال الأطباء البيطريون في المنطقة يجرون تحقيقاتهم وفحص الطيور النافقة لتحديد نوع السم المستخدم، وبالتالي مساعدة السلطات على الوصول إلى الفاعل.
وعلقت إيضا وزارة البيئة والمياه بالولاية قائلة، إنه لم يتم تحديد السبب وراء نفوق الطيور.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn