تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

اهلا وسهلا باللاجئين السوريين في استراليا

حظيت المواقف والصور والتغريدات التي رفعها عدد من الشخصيات والمسؤولين الاستراليين  على مواقع التواصل الاجتماعي للترحيب باللاجئين السوريين واستيعابهم باستراليا والاعتراض على مواقف  رئيس الوزراء طوني ابوت  بهذا الشأن نسبة مرتفعة وكبيرة من التأييد والتعليقات المرحبة والتي كان من بينها صورة في اجدى الساحات الرئيسية العامة لعضو المجلس البلدي عن حزب العمال ونائب الرئيس السابق لبلدية كانتربري خضر صالح  ،الذي حمل يافظة في احدى الساحات الرئيسية العامة  تحمل عبارة تقول « اهلا وسهلا باللاجئين .
كما كان رئيس حكومة ولاية نيو ساوث ويلز الاسترالية مايك بيرد  قد اعرب عن تأثره في تعليق على صفحته الخاصة  على موقع الفايس بوك بصورة الطفل إيلان الذي مات غرقا قال فيه «ان صور ذلك الطفل كانت كالكابوس الذي  يلاحقني» ، واعلن بيرد عن استعداد حكومته لتقديم كل التسهيلات الممكنة لاستيعاب اللاجئين .
وكانت هذه الحملات الاعلامية التي فجرتها صورة الطقل ايلان ومعاناة اللاجئين السوريين دفعت رئيس الوزراء الاسترالي طوني ابوت  الى تغيير موقفه والاعلان في مؤتمر صحفي عقده على وجه السرعة عن استعداد استراليا زيادة نسبة اعداد اللاجئين السوريين في برنامج استقبال اللاجئين لحكومته للعام الحالي .
واوضخ  ابوت في مؤتمره  الصحفي. ان بلاده استقبلت ما يزيد عن 4400 لاجئ سوري العام الماضي ، وان  ستقوم برفع هذا العدد ليصبح بحدود 18750 لاجئ بحدود العام 2018 .

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn