تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

انطلاق المرحلة الأولى لإعادة إعمار أكبر كنيسة في الموصلبإشراف «اليونسكو» وتمويل إماراتي

 1,738 total views

 

 

 

بدأت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، أمس، بتنفيذ المرحلة الأولى من إعادة إعمار كنيسة الطاهرة بمدينة الموصل التي قام تنظيم «داعش» بتفجيرها في فبراير (شباط) عام 2015، بعد أشهر من سيطرته الكاملة على المدينة في يونيو (حزيران) عام 2014.

وقالت «اليونسكو»، إن المرحلة الأولى من إعادة الإعمار التي تجري بتمويل من دولة الإمارات العربية، وتنسيق مع السلطات المحلية في الموصل، «تتمثل بإزالة الأنقاض والذخائر غير المنفجرة، وتأمين موقع المشروع بشكل كامل».

وطبقاً لليونسكو والمصادر التاريخية، فإن كنيسة الطاهرة للسريان الكاثوليك تعد من أكبر كنائس العراق، وهي إحدى كبريات كنائس الشرق الأوسط سعةً وهندسةً وجمالاً. وافتتحت الكنيسة 1947 وتتألف من ثلاثة فضاءات شاهقة وتضم قبة شاهقة تخترقها اثنتا عشرة نافذة. أما الفضاءات الداخلية الكبرى الثلاثة فترتكز على 18 عموداً رخامياً ضخماً تتلاقى في أقواس شاهقة وجميلة.

وتقول اليونسكو إن «عملية إعادة الإعمار تمر بمراحل معقدة بعد تعرض كنيسة الطاهرة لعملية تدمير أجزاء كبيرة من أروقتها الداخلية وجدرانها الخارجية، حيث من المقرر أن يقوم المقاولون المحليون تحت إشراف خبراء الآثار بإعادة ترميمها بمشاركة حرفيين في مجال التراث المحلي». وأضافت أنها «بدأت مؤخراً في استقبال العطاءات من الشركات المحلية لإعادة إعمار الكنيسة والدير الملحق بها».

ونقل بيان اليونسكو عن وزيرة الثقافة والشباب الإماراتية نورة بنت محمد الكعبي، قولها: إن «هذه الخطوة تبعث رسالة أمل للمجتمع الموصلي، وتعيد الوجه المشرق لمدينة الموصل التي كانت دوماً حاضنة لمختلف الديانات، كما تسهم في إعادة بناء النسيج المجتمعي، وعودة المهجرين إلى ديارهم في مدينة الموصل القديمة من خلال توفير دور عبادة لمختلف أطياف المجتمع الموصلي بما يعيد للموصليين هويتهم وقيمهم المتسامحة، التي حاول الإرهابيون طمسها عبر تدمير المواقع التاريخية والدينية والتراثية». وأشارت إلى أن «إعادة إعمار كنيسة الطاهرة ليس فقط لمكانتها كتراث ثقافي فقط، بل لأنها أيضاً دليل على تنوع مدينة الموصل، واحتضانها للثقافات، والديانات المختلفة على مر السنين».

وأوضحت الوزيرة أن «مشاريع دولة الإمارات في مدينة الموصل هدفها تمكين شباب الموصل عبر خلق فرص عمل لهم، وتوفير التدريب المهني والفني، وتعزيز قدرات الحرفيين في مجال صون التراث الثقافي من خلال مشروع استراتيجي يجري تنفيذه بالتعاون مع منظمة (الإيكروم)».

أما ممثل «اليونسكو» في العراق باولو فونتاني، فاعتبر أن «كنيسة الطاهرة تحتل مكانة كبيرة في مدينة الموصل باعتبارها رمزاً تراثياً ثقافياً، فقد كانت أيقونة مهمة لمدينة الموصل ومصدراً لتنوع المدينة وجمعها مختلف الثقافات والحضارات والديانات». وأضاف أن اليونسكو «تعمل على تعزيز المصالحة والتماسك الاجتماعي في الموصل من خلال ترميم وإعادة بناء المواقع التاريخية كجزء من مبادرة اليونسكو (إحياء روح الموصل)».

كان فونتاني اجتمع في 9 سبتمبر (أيلول) الحالي مع وزير الثقافة العراقي حسن ناظم، وأعلنا انطلاق المسابقة الخاصة بتصميم الجامع النوري والمنارة الحدباء التي فجرها تنظيم «داعش» في يونيو 2017. وظهر زعيم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي، الذي قتل في غارة أميركية في أكتوبر (تشرين الأول) 2019، لأول مرة في خطبة ألقاها في الجامع النوري بعد سيطرة تنظيمه على المدينة عام 2014.

وتقول منظمة اليونسكو ووزارة الثقافة العراقية، إن انطلاق المسابقة الخاصة بتصميم الجامع النوري تنطلق مطلع شهر أكتوبر المقبل، بعد الانتهاء من عمليات رفع الأنقاض. وأوضح فونتاني أن باب التقديم سيكون مفتوحاً لجميع المعنيين في المجال، ولمدة شهرين، على الموقع الإلكتروني الخاص بالمسابقة، كما سيتم إعلان الفائز في شهر أبريل (نيسان) من العام المقبل. ويتوقع أن تساهم دولة الإمارات بجهود إعادة الإعمار للجامع ومنارته، بجانب مساهمتها في إعمار الكنيسة.

ورغم الترحيب الواضح الذي يبديه الموصليون بخطوات إعادة الإعمار لجوامع وكنائس المدينة، إلا أن بعضهم لا يخفي امتعاضه من إهمال منازل المواطنين العاديين في عموم المدينة، خصوصاً في شطرها الأيمن، حيث المدينة القديمة التي تعرضت لدمار كبير خلال الحرب ضد «داعش»، وعدم الاكتراث بإعادة إعمارها، والاهتمام فقط بإعمار دور العبادة.

 

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn