تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الهاربون من الأسد وأردوغان؟

أنطوان القزي

سنة 2017 في ذروة التوتر في العلاقات الألمانية – التركية، صوّت عشرة نواب ألمان من اصل تركي الى جانب مشروع يدين الإعتقالات التعسفية التي يقوم بها أردوغان في بلاده، يومها غضب أردوعان ووصل صراخه الى برلين،ودعا الى فحض دم هؤلاء “لأنهم لا يمكن أن يكونوا اتراكاً”!!.

وكأن كل تركي اينما كان يجب أن يؤيد “السلطان أردوغان”.

منذ سنة ونصف، عندما سئل الرئيس الأسد عن أعداد السوريين في ألمانيا، قال إن جزاء المعارضين هو المنفى.

منذ شهر تماماً في 26 تشرين الأول أكتوبر،جرت الإنتخابات النيابية في ألمانيا وفاز 18 مرشحا ألمانياً من أصول تركية، ودخلوا البرلمان الألماني”البوندستاغ”.

 وتوزع الفائزون “الأتراك” على مقاعد عدد من الأحزاب، حيث دخل 9 من المرشحين البرلمان عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي، و5 عن حزب الخضر، و3 عن حزب اليسار، وبرلماني واحد عن الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وبذلك يرتفع عدد البرلمانيين من أصول تركية في “البوندستاغ”، من 14 إلى 18.

ويوم الثلاثاء من هذا الأسبوع، تم اختيار النائبة من أصول تركية، آيدان أوز أوغوز( الصورة) ، لمنصب نائب رئيس البرلمان الألماني الفيدرالي (البوندستاغ)، لتكون بذلك أول شخصية تنحدر من تركيا تتولى هذا المنصب.

وحازت أوز أوغوز، التي تنتمي للحزب الديمقراطي الاجتماعي، على أصوات 544 نائبا من أصل 727 خلال جلسة التصويت ، لاختيار رئيس البرلمان ونوابه.

كذلك احتفى سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بفوز ثلاثة ألمان من أصول سورية بثلاثة مقاعد برلمانية، (مقعدين في البرلمان الألماني البوندستاغ وآخر عن دائرة انتخابية في برلين)، فمن هم؟

لمياء قدور

فازت لمياء قدور (43 عاماً) بمقعد برلماني عن حزب الخضر، في مدينة ديسبورغ غربي ألمانيا. ونشأت في محافظة شمال الراين ويستفاليا لأب وأم سوريين. وهي كاتبة وباحثة مختصة في الدراسات الإسلامية وتدريس الدين الإسلامي، درست اللغة العربية والتربية والدراسات الإسلامية في جامعة مونستر.

رشا نصر

انتزعت رشا نصر، التي تبلغ 29 عاما من العمر، مقعدا برلمانيا لصالح الحزب الاشتراكي الديمقراطي في مدينة دريسدن.

ولدت رشا نصر لأب وأم سوريين في مدينة دريسدن، عاصمة ولاية ساكسونيا شرقي ألمانيا. ودرست العلوم السياسية والفلسفة في جامعة دريسدن، حيث كانت ناشطة في المكتب الإعلامي للجامعة. ومن ثم عملت في مجال تنسيق شؤون اللجوء عامي 2016- 2017. وانضمت إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي عام 2017.

جيان عمر

فاز عمر بمقعد لتمثيل دائرة انتخابية في العاصمة برلين عن حزب الخضر. ولد عمر في مدينة القامشلي شمالي سوريا، وهاجر إلى برلين عام 2005 حيث درس العلوم السياسية والاجتماعية في العاصمة برلين. ويقول إنه مهتم بالشؤون الاجتماعية والبيئية وقضايا الهجرة.

إذن ، المغضوب عليهم في عليهم في بلاد جمال باشا السفاح، والمطرودون والهاربون من بلاد حزب البعث، أصبحوا نواباً ورؤساء كتل نيابية في بلاد أدولف هتلر، وماذا تريدون بعد؟!.

شكراً أنجيلا ميركل، وكم سيترحّم المقهورون في هذا العالم على أيامك؟!.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn