تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الموازنة البديلة للمعارضة العمالية 20 مليار دولار للطاقة المتجددة 6.2 مليار دولار لرعاية الاطفال

إستعرض زعيم المعارضة العمالية أنطوني ألبانيزي الموازنة البديلة وقال ان الموازنة التي أصدرتها الحكومة والتي وُصفت بانها اهم موازنة خلال القرن لم تقدم الجديد للمستقبل بالرغم من موافقة المعارضة على تمريرها في البرلمان مما يشمل التخفيضات الضريبية.

وقال ألبانيزي انه يجب إنفاق 500 مليون دولار على إصلاح وترميم المساكن الشعبية إضافة الى مساهمة حكومات الولايات والمقاطعات إذ هناك 100 ألف منزل تابع للاسكان الشعبي في حاجة الى إصلاح. وطالب ألبانيزي بتشغيل 700 ألف عامل مؤقت من الذين فقدوا وظائفهم أثناء الوباء لتلقي إعانة JobKeeper بتكلفة 70 مليار دولار سوف تزداد بمقدار 26.2 مليار دولار.

وطالب ألبانيزي بإقامة مركز الابحاث للامراض المعدية من اجل إجراء البحوث والعلاج للامراض.

وإنتقد ألبانيزي الديون العامة التي بلغت ترليون دولار في حين إهمال رعاية الاطفال والمسنين والاسكان وتشجيع الصناعة المحلية وبناء محطات سكة حديد جديدة.

واقترح تعزيز مشاركة المرأة في العمل وإنشاء مراكز لرعاية الاطفال ليساعد العائلات على العمل. وقال انه يمكن اعتماد 6.2 مليار دولار للسماح للمرأة بالعمل.

واهم ما جاء في الموازنة البديلة اعتماد 20 مليار دولار على هيئة قروض لشركات الطاقة بإيصال مصادر الطاقة المتجددة بمحطات توليد الكهرباء من اجل تخفيض فاتورة الطاقة.

ويتطلب ذلك إنشاء المؤسسة الوطنية للطاقة بربط محطات توليد الطاقة عن طريق الريح والشمس. ويمكن لشركات الطاقة الاقتراض مع تشغيل عمال محليين. وأكد ألبانيزي ان القروض لن تؤدي الى العجز المالي في الموازنة  إذ ان شركات توليد الطاقة سوف تسدد القروض المالية. هذا وتحديث محطات توليد الكهرباء سوف يستحدث الآلاف من الوظائف ويخفض من اسعار الطاقة ويضخ 40 مليار دولار في الاقتصاد.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn