تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

المئات يعتصموا في وقفة احتجاج لتذكر الاطفال والنساء من ضحايا العنف الأسري

القت امرأة العام في استراليا، روزي باتي كلمة خلال تجمّع احتجاجي على اضواء الشموع اقيم في ملبورن لتذكّر النساء والاطفال الذين قضوا نتيجة العنف العائلي.
وقد شارك في هذه الامسية المئات من المواطنين من ضمنهم وزراء في حكومة فيكتوريا امثال فيونا ريتشاردسون ومارتن فولي ومفوض  شرطة فيكتوريا ووزير الشرطة بالوكالة تيم كارترايت. كما اقيمت امسيات اضاءة الشموع في معظم المدن الاسترالية كيوم التذكار لضحايا العنف العائلي.
وقالت روزي  باتي انه ليس مقبولاً ان تقتل امرأتان اسبوعياً نتيجة للعنف المنزلي.. لقد تحدثت مرات عديدة طوال السنة الماضية كما اتحدث اليوم. لكن انني جد متأثرة في هذه الليلة. وانا اليوم هنا لأنني واحدة من هذه الاسماء المفجوعة.
لقد توفي ابني لأن والده قتله كآخر تعبير لحب السلطة والسيطرة لديه.
علينا ان نغضب لهذه الاحصائيات المرتفعة وان نعبر عن سخطنا. علينا ان نتحد ونصرخ معاً «كفى».
وهنأت باتي رئيس حكومة فيكتوريا دانيال اندرو لدعوته الى اقامة هيئة تحقيق ملكية بظاهرة العنف العائلي. كما اثنت على مفوّض الشرطة السابق كين لاي للعمل الرائع في هذا المجال.
ووصفت ظاهرة العنف المنزلي انها مشكلة بين جنسين ناتجة عن موقف بعض الرجال الذين يعاملون من يحبون ويرعون على انهم مجرد ملكية خاصة.
وفي برزبن تجمع بضعة مئات من الاشخاص وعلى رأسهم الحاكم العام السابقة كوينتن برايس ورئيسة الحكومة اناستازيا بالاسيوك وزعيم المعارضة لورانس سبرينغبورغ.
وقام افراد عائلات واصدقاء ضحايا بتبادل القصص المؤلمة التي حلت بهم نتيجة لاعمال عنف عائلية.
كذلك اقيمت امسيات اضاءة شموع في سيدني وكانبيرا. والقيت كلمات في هذه المناسبة بعد دقيقة صمت علىارواح الضحايا من اطفال ونساء.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn