تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

العيد الوطني للجمهورية اللبنانية في الذكرى 72 للاستقلال

د. جميل بغدادي

أقامت سفارة الجمهورية اللبنانية في العاصمة الأسترالية كانبيرا حفل استقبال كبيراً في قاعة ألبرت هول للاحتفالات مساء الخميس الموافق في 26 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 احتفاءً بالذكرى 72 لاستقلال البلاد.
وكان  القائم بأعمال السفارة اللبنانية ميلاد رعد  والسيدة عقيلته رولا عازار وطاقم السفارة في مقدمة مستقبلي السفراء العرب والأجانب والقائمين بالأعمال وممثلي السفارات، والسياسيين الأستراليين ورجال الدين الإســلامي والمسيحي، وممثلي وسائل الإعلام المختلفة من صحف ومجلات ومواقع الكترونية، والضيوف من ممثلي الأحزاب والتيارات السياسية، والجمعيات الثقافية والاجتماعية المختلفة، وحشد كبير من أبناء الجاليات العربية والأجنبية للمشاركة في هذا الحدث الأهم في تاريخ لبنان، الذي جاء تتويجاً لنضال وتضحيات الشعب اللبناني بمختلف فئاته وطوائفه ومذاهبه لتحقيق حلم الاستقلال الذي تحقق على أرض الواقع بدماء الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداءً للبنان إلى أن تحقق الاستقلال في 22 تشرين الثاني / نوفمبر 1943.
وقد مثلت وزارة الخارجية في حضور العيد الوطني السيدة ليندال ساكس  رئيسة قسم البروتوكول الجديدة والتي رفعت نخب كأس لبنان والشعب اللبناني بهذه المناسبة الهامة ، وعزف بعدها النشيد الوطني اللبناني. ثم رفع القائم بالأعمال السيد رعد نخب الملكة اليزابيث الثانية والشعب الأسترالي عزف بعدها النشيد الوطني الأسترالي.
ثم ألقى القائم بالأعمال كلمة رحب في مستهلها بالضيوف الكرام، معرباً عن سعادته بوجود السيدة ساكس التي كانت في السابق سفيرة أستراليا في لبنان متمنياً لها التوفيق والنجاح في مهامها الجديدة . وتحدث السيد رعد عن أهمية العلاقات القائمة بين أستراليا ولبنان في مختلف المجالات، وسعي البلدين لتعزيز هذه العلاقات وتطويرها في مختلف المجالات، مثمناً دور أستراليا في دعم لبنان. وأشار إلى تبادل الوفود الرسمية بين البلدين وأهمية التقارب الحاصل في الكثير من المجالات التي تهم البلدين، والتي تعود بالفائدة على شعبي البلدين. ولم ينس رعد أن يشكر كل من ساهم وساعد وآزر في تقديم المساعدة لنجاح هذه الأمسية والتي كانت بحق ناجحة بكل المقاييس، وخص بالذكر مقدمة الحفل السيدة لورا عون والسيد محمد برجاق الذي أعد أطباقاً لذيذة من الطعام وموظفي السفارة ديما وسمر وعبد الله الحسن، واللجنة التنظيمية ومنهم وداد رحمة، وعقيلته السيدة رولا عازار لمؤازرتها وتشجيعها له ومتابعتها للكثير من الأمور ليكون الاحتفال بمستوى الطموحات. كما شكر كل من ساهم من أبناء الجالية اللبنانية في هذه الاحتفالية، وقبل أن يدعوهم لتذوق الطعام اللبناني تم عرض فيلم قصير عن المغتربين ، وكان فيلماً جميلاً ومعبراً وصادقاً وعفوياً، حيث عبر المغتربون عن حبهم للبنان وتعلق المغتربين بجذورهم.
ولم يكن مستغرباً أن تغص قاعة ألبرت هول بالوافدين الذين قدموا من مختلف الولايات الأسترالية لمشاركة لبنان احتفاله بالعيد الوطني، وقد لفت انتباهي خلال هذه المناسبة الوطنية بامتياز أن السفراء العرب جميعهم قد حضروا هذه الاحتفالية تعبيراً عن حبهم وتضامنهم مع لبنان، وقد تكون من المناسبات القليلة التي يلتئم فيها جمع السفراء جميعاً دون أن يتغيب أي واحد منهم.
ولم تفارق الابتسامة القائم بالأعمال السيد ميلاد رعد ولا زوجته السيد رولا الذين قدما الصورة الحقيقية عن الدبلوماسية الراقية في صورتها الناصعة ، فقد حرصوا على مواكبة الجميع والتحدث معهم والتقاط الصور التذكارية ، وموقع شمس برس الاخباري يستغل هذه المناسبة ليتقدم من السيد ميلاد رعد والسيدة رولا عازار وكافة اللبنانيين في أستراليا ومن الشعب اللبناني بأحر تهانيه وأطيب التمنيات القلبية بأن يبقى لبنان كما عودنا دائماً سويسرا الشرق، وشعلة إشعاع وعطاء من المجالات الثقافية والفكرية، وأن يتحقق الاستقرار السياسي بتوافق الأحزاب السياسية على انتخاب رئيس للبلاد، وأن يعم السلام والأمن ربوع لبناننا الحبيب. وكل عام وأنتم بألف خير.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn