تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الشرطة توقف شابين في ملبورن بتهمة التخطيط لعمل إرهابي في ذكرى الأنزاك المئوية

يستمر تنظيم داعش بتجنيد عناصر له في الكثير من دول العالم لتنفيذ عمليات إرهابية. ففي ملبورن أوقف شابان أمس الاول السبت، بتهمة التخطيط لشن هجوم مستوحى من التنظيم، خلال احتفالات بيوم الجيشين الأسترالي والنيوزيلندي في 25 أبريل (نيسان).
ونفذ فريق لمكافحة الإرهاب يضم نحو 200 شرطي عددا كبيرا من عمليات التوقيف، وذلك بعد شهرين على إطلاق رئيس الوزراء الأسترالي طوني ابوت، تحذيره من تفاقم خطر المتطرفين داخل البلاد.
وقالت الشرطة إنها أوقفت شابين في 18 من العمر، بشبهات مرتبطة بالإرهاب، موضحة أن أحدهما ويدعى جودت بسيم اتهم رسميا. وقد مثل في جلسة قصيرة أمام محكمة، واتهم بالتآمر للقيام بعمل إرهابي وأودع السجن.
من جهتها أفادت الشرطة الفيدرالية الأسترالية وشرطة مقاطعة فيكتوريا في بيان مشترك: «يبدو أنهما كانا يقومان بالاستعدادات لأعمال إرهابية في ملبورن، بما في ذلك هجمات على شرطيين». وأضاف البيان أن الخطط الإرهابية للشابين «تشمل اعتداء على احتفال في يوم جيش أستراليا ونيوزيلندا (انزاك)»، الذي يُحتفل به كل سنة في 25 أبريل، في البلدين ودول أخرى في المحيط الهادي.
وستنظم في هذا التاريخ احتفالات في كل مدن البلاد. حيث سيحتفل بإحياء ذكرى معركة غاليبولي الطاحنة بين الجيش العثماني وجيشي أستراليا ونيوزيلندا في 1915 خلال الحرب العالمية الأولى، ومشاركة قوات البلدين أيضا في المعارك في فرنسا وبلجيكا.
وقد شارك أكثر من 60 ألف جندي أسترالي ونيوزيلندي في الإنزال في شبه جزيرة غاليبولي، قتل منهم 11500 جندي.
من ناحيته، قال نائب رئيس شرطة فيكتوريا بالنيابة شين باتن في مؤتمر صحافي: «لا معلومات لدينا في هذه المرحلة على خطة لعملية قطع رأس. لكن هناك إشارة إلى هجوم على الشرطة». مضيفًا أن «بعض الأدلة التي جمعت قادتنا إلى الاعتقاد بأن هذه القضية مستوحاة من تنظيم داعش».
وأكدت الشرطة أن الشابين اللذين أوقفا، شريكان لنعمان حيدر الذي قُتل بعدما أطلقت عليه قوة مكافحة الإرهاب النار في سبتمبر (أيلول) الماضي في ملبورن بعدما طعن شرطيين.
وفي السياق صرح أبوت أن السلطات تجري أكثر من 400 تحقيق في تهديدات محتملة، «لكن هذا الهجوم هو الوحيد الذي بلغ مراحل متقدمة من التخطيط». معتبرًا أن الطريقة المثلى للرد على التهديد هي متابعة الحياة بشكل طبيعي.
وتابع أبوت قائلاً إن «أكبر تحد يمكن أن يقوم به الأستراليون في مواجهة الذين يريدون إيذاءنا، هو التوجه بأعداد كبيرة للاحتفال بيوم الجيشين، لتأكيد دعمهم لبلدينا وقيمنا وقواتنا المسلحة».
وكانت أستراليا رفعت في سبتمبر أيلول  الماضي، مستوى الإنذار ضد الإرهاب، خصوصا بعد توجه 110 من مواطنيها إلى العراق وسوريا للقتال في صفوف تنظيم داعش. وقد عاد 30 منهم منذ ذلك الحين إلى أستراليا.
وأكد رئيس الوزراء الأسترالي أن 150 أستراليا على الأقل يدعمونهم بالتجنيد والتمويل.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn