تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الشرطة الأسترالية الفيدرالية (AFP) تحقق في تسريب مداهمة لعضو البرلمان فــي نيـــو ســـاوث ويلـــز

كتب الصحافي: مات كوغلان (Matt Coughlan)
بدأت الشرطة الفيدرالية تحقيقًا داخليًا يتعلق بشأن تسريب خبر مداهمة منزل عضو البرلمان العمالي في نيو ساوث ويلز في سيدني النائب شوكت مسلماني الى وسائل الإعلام حيث تم في حينها تفتيش مكتبه ومكان إقامته في يونيو/ حزيران 2020 بعد تحقيق مشترك بين الشرطة الفيدرالية الأسترالية وASIO بدعوة التدخل الصيني في أستراليا.
وكان مفاجئاً أن الكاميرات كانت موجودة مسبقاً عندما داهم الضباط منزل السيد مسلماني في منطقة روكديل وصرح نائب مفوض الشرطة الفيدرالية الأسترالية AFP إيان مكارتني أمام مجلس الشيوخ أن قوة الأمن لم تكن راضية عن تسريب الخبر الى وسائل الاعلام وقال أيضا في الجلسة «إنه من العدل أن نقول إننا فعلاً قلقون من أن هذا الأمر تم تداوله عبر وسائل الإعلام وأضاف قائلاً «كان هناك طلب من الشرطة الفيدرالية الأسترالية AFP بإجراء تحقيق لتحديد ما إذا كان هناك لأي شخص في القوات الشرطة الفيدرالية الأسترالية AFP علاقة بتسريب معلومات تتعلق بهذا التحقيق» وقال إن التحقيق ركز على أعضاء في الشرطة الفيدرالية الأسترالية AFP.
ولقد تمّ تعليق عضوية النائب شوكت مسلماني من حزب العمال على أثر المداهمات ولكنه أي النائب شوكت مسلماني نفى ارتكاب أي مخالفات قانونية.
وقال مايك بيرجس، المدير العام لـ ASIO، إنه بحث أيضًا في الأمر وقال في جلسة الاستماع «أكدت لنفسي أنه إذا كان هناك تسرب فإنه لم يأت من مكتبي» وسأل عضو مجلس الشيوخ عن حزب العمال كيم كار مفوض الشرطة الفيدرالية الأسترالية AFP السيد كيرشو عما إذا كان التسريب يطابق معايير قوات الامن، وهل «هذا ليس من سلوكك المهني أن ترافقك الصحافة عندما تقوم بمداهمة منازل أعضاء البرلمان في الساعة 6.30 صباحًا؟» قال السناتور كار وأكد السيد كيرشو أن الأمر ليس كذلك ونفى أن تكون الشرطة الفيدرالية الأسترالية AFP قد دعت وسائل الإعلام.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn