تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

السعودية ترفع «البطاقة الحمراء» بوجه «استهدافها بالمخدّرات» «الدولة الفاشلة» في لبنان تستجرّ… الصدمات

… هو مزيجٌ من انفجار “رمّانةِ” ملف الحدود والمرافئ البرية والبحرية بين يديْ ما بات أقرب إلى “دولة زومبي”، ومن “القلوب الملآنة” خارجياً بإزاء سلطةٍ وكأنها “تَرْفع العشرة” تباعاً على مختلف مستويات مسؤولياتها و”نَفَذَتْ الفرصُ” التي لطالما أُعطيتْ لها لمعاودة رسْم الخط الفاصل عن تموْضعاتٍ إقليمية لأفرقاء داخليين اقتيدت البلاد برمّتها إلى.. فوهتها.

هكذا وصفتْ أوساطٌ واسعة الاطلاع في بيروت القرار الصادِم الذي أصدرتْه المملكة العربية السعودية (يوم الجمعة) بمنْع دخول الخضراوات والفواكه اللبنانية أو عبورها من أراضيها اعتباراً من اليوم، وذلك بعد إحباط تهريب نحو مليونيْ ونصف مليون قرص من مادة الأمفيتامين (المستعمَلة في تصنيع الكبتاغون) المخدّرة كانت مخفية داخل شحنة من فاكهة الرمان آتية من لبنان.

ورغم الطابع الأمني لهذا الحَدَث في شقّه “التقني”، فإنه جاء مدجَّجاً بـ إشاراتٍ سياسية عبرّ عنها وضْعُه من الرياض تحت عنوان”تَزايُد استهداف المملكة من مهرّبي المخدرات التي مصدرها الجمهورية اللبنانية أو التي تمرّ عبر الأراضي اللبنانية”، وأن “أمن المملكة خط أحمر”، وصولاً إلى ربْط العودة عن هذا القرار بـ “تقديم السلطات اللبنانية المعنية ضمانات كافية وموثوقة لاتخاذهم الإجراءات اللازمة لوقف عمليات تهريب المخدرات الممنهجة ضدها”.

واعتبرتْ الأوساط الواسعة الاطلاع أن الخطوة السعودية المباغتة تُوازي في وقْعها وتستكمل بمَفاعيلها السياسية التطور الأكثر دراماتيكية في تاريخ العلاقات بين بيروت والرياض الذي شكّله إعلان السعودية في فبراير 2016 “مراجعة شاملة لعلاقاتها مع لبنان” تمّ تحت سقفها وقف مساعداتٍ كانت قرّرتْها (في 2013) لتسليح الجيش وقوى الأمن الداخلي بنحو 4 مليارات دولار “نظراً للمواقف اللبنانية التي لا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين”.

وإذا كانت “صعقة” 2016 اعتُبرت بمثابة “بطاقة صفراء” للبنان في بدايات تَمَظْهُر “انحرافه” خارج الحضن العربي ورداً على “مصادرة ما يسمى حزب الله اللبناني لإرادة الدولة” (كما جاء في قرار 2016) وتمنُّع بيروت حينها عن إدانة الاعتداءات على سفارة المملكة في طهران والقنصلية العامة في مشهد، فإن “المسرح السياسي” لقرار ابريل نيسان 2021 يجعله بحسب الأوساط نفسها أقرب إلى “بطاقةٍ حمراء” بوجه “انجرافِ” بلاد الأرز إلى محورٍ إقليمي معادٍ للسعودية و”يلعب” في حديقتها الخلفية (اليمن).

وفي رأي هذه الأوساط أن الرياض أعلنتْ بين سطور قرارها المفاجئ انتهاء “الأسباب التخفيفية” التي كانت تُمنح للبنان على قاعدة “أن لا حوْل له” في وقْف تَفَلُّت “مراكز التحكّم والسيطرة” من يد سلطاته الرسمية في المسائل الاستراتيجية كما ذات الصلة بالحدود والمرافئ البرية والبحرية وحتى الجوية، مُبْدِيةً الخشية من أن يتحوّل هذا التطور “كرة ثلج” تشمل دولاً خليجية أخرى أو أن يتمدّد سعودياً ليشمل منتجاتٍ لبنانية إضافية تُصدَّر إلى المملكة أو عبرها ما لم تنجح بيروت سريعاً في اتخاذ ما يلزم من إجراءاتٍ عمليّة لقفْل باب تهريب المخدرات والذي يَفتح من الباب العريض مجمل ملف الحدود الذي يُعتبر “على رأس” لائحة المسار الإصلاحي الذي يطالب به المجتمع الدولي لـ “تأهيل” لبنان للحصول على الدعم المالي لإنقاذه من الانهيار المتدحرج.

وفي حين لاحظتْ الأوساطُ أن الرياض نفسها أعلنت في سياق قرارها “أن وزارة الداخلية ستستمر بالاشتراك مع الجهات المعنية بمتابعة ورصد الإرساليات الأخرى الآتية من الجمهورية اللبنانية، للنظر في مدى الحاجة إلى اتخاد إجراءات مماثلة تجاه تلك الإرساليات”، في موازاة تأكيد الناطق باسم مكافحة المخدرات السعودية “إن المضبوطات الآتية من لبنان أكثر من 75 في المئة، وقد نفذنا ضربات استبقية ضد التهريب من لبنان والذي هو استهداف متعمّد لأمن المملكة”، رأتْ أن رد الفعل الأول للبنان على الخطوة السعودية جاء مشوباً بأمريْن:

الأول إرباكِ “دولة تصريف الأعمال” التي تَمْضي من زاوية عدم الرغبة أو عدم القدرة في حرْق الجسور مع “شبكة الأمان” الخليجية التي لطالما “التقطتْ” لبنان في “سقْطاته” الكثيرة رغم وعودِ تَعاوُنٍ عبّرت عنها مواقف وزارية.

والثاني عجْزِ السلطات المعنية عن معالجة جذرية لقضيةِ التهريب التي بعدما كبّد “خط الذهاب” (من لبنان الى سورية) الخزينة اللبنانية “المفلسة” مليارات الدولارات ثمن مواد مدعومة تتسرّب يومياً إلى سورية، إذ بـ “خط الإياب” (من سورية إلى لبنان فدول الخليج وبلدان أخرى) أو “الانطلاق” من لبنان يُنْذِر بخسارته “رئةً” أساسية للحصول على الدولار الطازج كان يوفّرها تصديرُ المنتجات الزراعية. علماً أن السعودية تُعتبر الشريك التجاري الثاني على مستوى العالم والشريك التجاري الأول على صعيد دول الخليج، حيث يصل حجم التبادل التجاري بين البلدين لأكثر من 2. 2 مليار ريال سنوياً يشكل أكثر من 40 في المئة من حجم التجارة بين دول الخليج ولبنان.

وفيما كان قرار منْع الرياض دخول الخضراوات والفواكه اللبنانية أراضيها يترافق مع إعلان اليونان ضبْط 4 أطنان من مخدر الحشيش مخبأة بشحنة آلات لصنع الحلوى (كاب كيك) متجهة من لبنان إلى سلوفاكيا وأن الشحنة كُشفت بعد معلومات من الجانب الأميركي وبمساعدة من وكالة مكافحة المخدرات في المملكة العربية السعودية، قالت الأوساط المطلعة إن الأجهزة الأمنية اللبنانية التي كانت نَجَحت في الأعوام الماضية بتسديد ضربات قوية لعصابات المخدرات، تصنيعاً وإتجاراً وتصديراً، تقف في مهماتها المستمرّة أمام تحدي المضيّ بمكافحتها هذه العمليات في ضوء “تَحَلُّل” الدولة اللبنانية واستنزاف عناصر الاستقرار السياسي في ظل الفراغ الحكومي المتمادي والانهيار المالي المتسارع.

واستحضرتْ الأوساط عيْنها التقاريرَ المتزايدة التي تحدّثت في الأسابيع الماضية عن أن المناطقَ السورية المحاذية للحدود اللبنانية، لا سيما مناطق القلمون والقصير باتت عبارةً عن “سوق حرة” للتهريب والتجارات غير الشرعية خصوصاً المخدرات وزراعة الحشيش (وفق ما ورد في الاندبندت عربية)، وصولاً إلى ما أورده “المرصد السوري لحقوق الإنسان” (فبراير الماضي) عن “مشاركة (حزب الله) اللبناني وميليشيات سورية بالترويج للمخدرات التي تنتج في 14 مصنعاً على الجانب السوري من الحدود مع لبنان” (في سرغايا ورنكوس وعسال الورد والجبة وتلفيتا وبخعة والطفيل ومضايا والصبورة).

وإذ غاب في بيروت أي حِراك رسمي يعكس استشعار التداعيات والمعاني المتعددة البُعد للقرار السعودي، أعلن سفير المملكة في بيروت وليد بخاري أن تهريب المخدرات إلى السعودية وترويجها “يكشف عن حجم التحدي الذي تواجهه المملكة من شبكات الإجرام المحلية والدولية”، موضحاً أن “دوافع القرار أمنية في المقام الأول، وتهدف للحفاظ على سلامة وأمن المملكة العربية السعودية ومواطنيها والمقيمين فيها”.

ولم يحجب هذا العنوان الصاخب الأنظار عن المأزق الحكومي الذي يقف على مشارف جولة أقسى من “عض الأصابع” اكتملت ملامحها أمس مع”الهجوم الناري” الذي شنّه رئيس”التيار الوطني الحر”جبران باسيل (صهر الرئيس ميشال عون) على الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري بعد رفْع الأخير من الفاتيكان عقب لقائه البابا فرنسيس السقف بوجه رئيس الجمهورية وباسيل، ما كرّس أن أزمة التشكيل تشي بالمزيد من العصْف فيما لبنان يتقلّب في الهاوية السحيقة ويوشك واقعه المالي أن “يلْفظ أنفاسه”وسط تصاعُد مؤشرات الأزمة المعيشية – الاقتصادية التي وضعت أكثر من نصف اللبنانيين في “قفص” الجوع.

ففي كلمة له أمس الاول، دافع باسيل عن القاضية غادة عون التي كفّ مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات يدها عن ملفات مالية تعمل عليها وأحالها مجلس القضاء الأعلى على التفتيش القضائي بعد كسْرها قرار عويدات واقتحامها (المتكرر) لمقر إحدى شركات استيراد الأموال والصيرفة بمؤازرة من حشد شعبي لمناصري التيار الحر.

وقال باسيل:”ربما تكون هناك ملاحظات على أداء القاضية غادة عون بسبب جرأتها للوصول للحقيقة ولكن هذا شكل وليس أساساً”.

وطالب الاتحاد الأوروبي”الذي يبحث في ورقة لوضع حوافز للبنان ليمشي بالإصلاحات ويضع في المقابل إجراءات عقابية بحال عدم السير فيها”بـ”ان يباشر باتخاذ إجراءات جديّة وملاحقة المسؤولين عن إساءة استعمال المال العام وتهريبه من لبنان”، مضيفاً:”الضغط يجب أن يكون على الفاسدين بناءً على إثباتات وليس بناءً على حسابات سياسية”.

ورداً على تصدي القوى الأمنية لمناصري “التيار” وحصول

صدامات في محيط مقر شركة”مكتّف”(يوم الاربعاء)، قال:”مجموعة متظاهرين سلميّين نزلوا وعملتم كل هذا الجنون. وماذا لو نزل (كلّ) شبابنا، هل تطلقون النار عليهم؟ وكيف اذا اضطرّت قوى أمنيّة ثانية لتدافع عن الناس المسالمين الذين تعتدون عليهم؟ شو بتعملوا؟؟؟ حرب أهليّة بالبلد كرمال كومبيوتر مكتّف؟”.

ومن هنا قارب الملف الحكومي متوّجهاً إلى الحريري:”هل عرفتم لماذا يريدون النصف زائداً واحداً في الحكومة؟ ليمسكوها ويمسكوا قراراتها، ويتهموننا بالثلث زائد واحد الذي لم نطرحه مرة. كنّا فقط نسأل مَن يسمّي الوزراء المسيحيين، وهم يريدون أن يسمّوا المسيحيين الذين يصل عددهم للنصف زائد واحد… هودي جماعة كذّابين! يقولون إنهم لا يقبلون إلاّ بحكومة اختصاصيين ومن دون سياسيين! كمان كذّابين! لأن رئيس حكومة بلا اختصاص يريد أن يترأس حكومة اختصاصيين”.

وإذ لفت الى ان أحد أهداف الحريري”ان تكون له حريّة مطلقة لتأليف الحكومة، واذا لم تأخذ الثقة في مجلس النواب تصبح حكومة تصريف أعمال”، سأل”هل هكذا نعطى سعد الحريري الحكومة ويؤتمن على إصلاح البلد؟ نحن نريده اليوم رئيساً للحكومة ليتحمّل المسؤوليّة ولا يهرب كما فعل في 17 أكتوبر (2019)”، مضيفاً:”ماذا نفعل اذا لم يقتنع الحريري؟ واذا كان لا يريد أن يعتذر، ورئيس الجمهورية طبعاً لا يستقيل،

واذا مجلس النواب لا يريد سحب التكليف منه، ماذا يبقى لنا لنفعل؟ وهو يسافر كعادته حاملاً بطاقة التكليف للتعريف عنه بدل استعمالها لتأليف الحكومة! هناك حالة وحيدة بقيةة للتفكير فيها من أجل سحب التكليف منه وهي استقالة مجلس النواب، فيصبح تكليفه بلا وجود! وهذا يعني انتخابات مبكرة رغم أنها تعقّد الأمور الملحة”.

وردّ بعنف على اتهام رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع لـ”التيار الحر” بممارسات “تذكّرنا تماماً بما كان يقوم به النازيون في ألمانيا” فقال:”تخيّلوا ان يتحدث عن العدل والقضاء مَن يغتال أطفالاً رهباناً ويفجّر مطرانية، ومستمّر لليوم بعمليّات أبشع بالاغتيال السياسي. تخيّلوا أن يتّهمنا بالنازيّة مَن شطب الصليب وقتل فيه الناس، وطمر لنا جرودنا بالنفايات السامة  عنده أحسن CV يقدّمون للنازيّة”.

وعاجَلَ”تيار المستقبل”(يقوده الحريري) باسيل بموقف من العيار الثقيل نفسه وصف رئيس”التيار الحر” بأنه يحاول”ان يقدم مشهداً كاريكاتورياً عن إطلالات الجنرال (عون) في نهاية الثمانينات”، وقال:”في مكان ما تحدث جبران كما تحدّث سيد بعبدا، عن الكذب في الطرف الآخَر، وأطلق العنان لانهيارات عصبية  فيما يعلم هو حق العلم أن المصنع الكبير للانهيار الاقتصادي والمعيشي والسياسي والفساد الذي يتهرب منه، ولن يستطيع، هو والتيار الذي استولى عليه”، مضيفاً:” الكذب من شيم الكذابين والمتلونين والمطارَدين بعقوبات من الداخل والخارج يا جبران. اما رهانك على سحب الرئيس المكلف من معادلة تأليف الحكومة، وقولك ان الامر يتطلب استقالة البرلمان والذهاب الى انتخابات مبكرة فهو رهان ابليس على دخول الجنة يا جبران، وربما كانت الطريق الأقصر الى ذلك استقالة رئيس الجمهورية بحيث تستوي القواعد الدستورية حيث يجب أن تستقيم”.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn