تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الزهراء…. بين الثناء والولاء

الدكتور محمود عكام

الموضوع:
الحمدلله خالقنا، والصلاة والسلام على رسوله قائدنا، وعلى آله محلّ مودّتنا ثناءً وولاءً، ورضي الله عن الأصحاب – البررة – سادتنا.
وبعد:

(أ) – أمّا الإهتداء فأهل البيت عامل وحدة ولقاء:
ليس الوحيد في عالمه، ولكنّه واحد من جملة، فهل نجعله سبيل وحدة منشودة، ولقاء أخوي مؤكّد، إذ نحدّد مصطلحات الوفاق، ونبيّن عوامل الإتفاق، ونوضح مضامين أسس الإجتماع والإخاء، فأهل البيت رمز له أثر، ومصطلح يفرز واقعاً، وما أظنّ، بل لا أعتقد، أنّ واحداً من المسلمين يعدل عنه، أو يعرض عن وضعه في لائحة الثوابت الجامعة بين معلني كلمة التوحيد «لا إله إلاّ الله محمد رسول الله»، وصفحة الأسس المحدّدة لحقيقة قائليها…
لقدأطّرتُ في هذه الأسطر، الموقف المطلوب تجاه السيدة فاطمة (ع)، تحت مصطلحي «الثناء» و«الولاء» داعياً كل مسلم الى تبنّيهما واجباً شرعياً تكليفياً، دللت عليه مصادر ديننا الحنيف، آملاً ان نظهر نقطة اتفاق ثابتة اكيدة، تكفي مع مثيلاتها في الحكم والوضوح، للتذكرة بأن الأوان آن لوحدة مطلوبة واجتماع منشود، بتوضيح سبل، وأزالة حدود.

(ب)  – الثناء والولاء أبعاد وحدود:
«الثناء» ذكر مستمر لمحامد الفعال ومحاسن الصفات.
و«الولاء»: نصرة يفرزها أتباع، وأتباع يؤسّس على حبّ المتبوع.
ففي الثناء تبرز الهوية، وبالولاء يتحقّق صدق الإنتماء. لقد قيل: الثناء يعبّر عن الهوية، والارتباط، في اعلى مستوياته وأرقاها وأقواها، ولاء، وهل الثناء إلاّ إنتاج قضايا تربط بين مفاهيم، تعني في النهاية حكماً، يظهر، هذا الحكم خلاصة التفكير، ويكشف عن طبيعة اليقين ومكمن القناعة، وما من شكٍ في أنّ القنطرة الاولى لتبني المبدأ، هي صورة الثناء في قالب اعتراف، فالإسلام – كلاً  – يقوم على هذا، إذ يطلب ممّن يبغي الإنطواء تحت رايته إعلان الثناء في شكل قضية حكم «اشهد أن لا إله إلا الله وأنّ محمداً رسول الله».
وهل الولاء إلاّ الموقف العملي الذي يعكس مصداقية الثناء، وهو المعبّر عنه بحق الكلمة فيما يجب على القلب، وفيما ينبغي ان يتجلى على الجوارح سلوكاً وفعلاً. وإن شئت قل: إنه الحب والإتباع، اذ يدور كلّ منهما في فلك الآخر، ويقوى كلاهما بكليهما، ويمتزجان بحيث يصبح المزيج معنى لا تتسع له إلاّ حروف الولاء.

(ج) اهل البيت موطن ثناء ومتعلق ولاء.. نصوص ودلالات:
إنها حقيقة اسلامية شرعية، وما دامت الصلاة والسلام عليهم مقرونة بالصلاة والسلام على نبينا المصطفى (ص) في افضل صيغة مختارة شرعاً، لتكون واجباً من واجبات الصلاة الفريضة :«اللهمّ صلّي على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على ابراهيم وآل ابراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم، في العالمين إنّك حميد مجيد».
وما دامت الآية القرآنية جلية فيهم وفي حقيقة طهرهم المطلق «إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهّركم تطهيراً» وما دام النبي المصطفى (ص) قال فيهم:
1- جاء في (صحيح) مسلم، و(مسند) الإمام أحمد: أنّ النبي (ص) دعا فاطمة وحسناً وحسيناً فجللهم بكساء، وعلي خلف ظهره فجلّله بكساء، ثم قال: «اللهمّ هؤلاء اهل بيتي، فأذهب الرجس عنهم وطهّرهم تطهيراً».
2- جاء في (مسند) الإمام أحمد، عن أمّ سلمة (رض)، أنّ رسول الله (ص) قال لفاطمة: إئتيني بزوجك وابنيك، فجاءت بهم، فألقى عليهم كساءٌ فدكياً، ثمّ وضع يده عليه ثم قال: «اللهم إنّ هؤلاء آل محمد، فاجعل صلواتك وبركاتك على محمد وآل محمد، إنّك حميد مجيد». قالت أم سلمة: فرفعت الكساء لأدخل معهم، فجذبه من يدي، وقال : إنك على خير.
3- وجاء في (مسند) الإمام أحمد ايضاً: أنّ النبي (ص) قال: «ايها الناس، أوشك أن ادعى فأجيب، واني مسؤول وانتم مسؤولون، وإنّى فرطكم على الحوض، وإنّى مخلّف فيكم الثقلين، لن تضلوا ما تمسّكتم بهما، كتاب الله، وعترتي أهل بيتي، وإنّ اللطيف الخبير نبّأني أنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض، فاعرفوا كيف تخلّفونني فيهما».

(د) – الزهراء بين الثناء والولاء:
هكذا ثبت وجوب الثناء: فاطمة (ع) ركن البيت فهي فيه البنت والزوجة والأم، ومحلّ السر، ومنطلق تسلسله الطاهر، ولقد قال فيها سيدنا المصطفى (ص):
1 – روى مسلم انّ النبي (ص) قال : «فاطمة مني».
2- وروى البخاري ومسلم أنّ النبي (ص) قال: «أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة، أو نساء المؤمنين، او سيدة نساء هذه الأمة».
3 – روى البخاري أنّ النبي (ص) قال: «فاطمة بضعة مني، فمن أغضبها أغضبني».
4- روى البخاري  والترمذي أنّ النبي (ص) قال: «فاطمة بضعة مني، يريبني ما أرابها، ويؤذيني ما آذاها».
5- وروى ابن ماجة أنّ النبي (ص) سُئل : أيّ أهلك أحبّ إليك؟ قال: فاطمة بنت محمد (ص).
6- وروى ابن ماجة أنّ النبي  (ص) قال لعلي وفاطمة والحسن والحسين: «أنا سلم لمن سالمتم، وحرب لمن حاربتم».
7- وروى أحمد أنّ النبي (ص) أخذ بيد حسن وحسين فقال: «من أحبّني، وأحبّ هذين، وأباهم، وأمهما، كان معي في درجتي يوم القيامة».
8- روى أحمد أنّ النبي (ص) قال : «إنّ الأنساب يوم القيامة تنقطع، غير نسبي وسببي وصهري».

(هـ) الثناء التكليف بقبول الحق والجهر به:
نحن متعبّدون بالقول والفعل، وكلاهما في جانبيهما الإيجابي المفروض سداد وصلاح وفي الجانب السلبي المرفوض تيه وفساد، وإذا كان القول محوطاً بإطار التكليف، ليظهر السداد، ويخفى ويتلاشى سواه، فما هي مساحة الثناء المطلوبة فيه حيال السيدة فاطمة (ع)، سداداً يشكّل جزءاً من ديننا، وصواباً مطلوباً في شريعتنا؟.
لقد غدا مثل هذا التكليف، اليوم، عنوان فئة، وابتعدت عنه فئات اخرى خوفاً من اتهام بتلاحم او اندماج. واعرضنا عن هذا التكليف، وجعلناه في الواقع امراً نافلاً، خاضعاً في البيان والتبيين لحال المخاطب وبيئة الخطاب، وفي الإخفاء والكتمان لطبيعة توترات المواجهين المنقسمين المقسمين.
إنّ جرأة القيام بتكليف القول في كلّ مساحاته، قضية مطلوبة اليوم، لأنه معلم على الصحوة، صحوة الضمير المسلم لدين الله الحق، المتمثل في قرآن ربنا العظيم وسنّة رسوله الكريم. ولنعدل عن قول تفرزه ردود الفعل، ومنافع الذات الخاصة، ووراثة العداء: «يا ايها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم اعمالكم ويفغر لكم ذنوبكم».

(و) جدلية الولاء والثناء:
حين يكون الثناء تكليفاً قولياً، أو من جملة التكاليف القولية، فأحر بالولاء ان يكون روح التكاليف العملية، لترتبط هذه التكاليف به مقدمة جادة فاعلة مفضية اليه حقيقة قائمة في ذات الإنسان العبد الولي. والسيدة فاطمة (ع) محلّ ثناء،  كلف بذلك المسلم، كما بيّنا ومتعلق ولاء، إذ يقتضي ذلك الثناء، وما جاء في مصادر هذا الدين الخالد، والفطرة التي أكرمنا الله بها: «أحبوا لله لما يغذوكم من نعمه، وأحبّوني لحبّ الله، وأحبّو آل بيتي لحبي» رواه الترمذي.
«الولاء» : شعور عميق وأكيد بضرورة التضحية امام الموالي، ممارسة عملية لهذا الشعور، فإن لم يكن الموالي حاضراً في مادية الزمن المعاش، تحوّل هذا الشعور الى قرار صادق يتوجه الى الماضي «بأن لو كنت» والى المستقبل «بأن لو ادركت»، ومن ذا الذي ينكر عبودية المسلم بمثل هذا القرار وهو الذي حدث من قبل المبلّغ الصّدوق(ص) عن الدجال والمهدي، ليعيش قرار الرّفض والهجر والكفر مع الأول، وقرار الولاء مع الثاني، ضمن احتمالات الأزمنة المدركة قبلاً وبعداً.
والسيدة فاطمة لم تعش زمناً دون زمن، بل تمتدّ مع كلّ الزمن، امتداد أبيها المصطفى(ص)، لأنها البضعة والأم والمحتوى والمنجب، فليتني كنت معها فأنصرها، وشعوري هذا قائم معي الآن، ليتحول إلى اتباع واقتداء، وسيمتدّ إلى المستقبل وصيّة لكل المسلمين، من أجل المتابعة على الطريق، وبذل الجهود لتحديد وتثبيت نقاط اللقاء والوحدة.
وأينا ينكر دور دوحة الولاة في الإتحاد والإخاء؟ إن لم نقل إنّه الأسُّ الأكبر. وهذه نصوص للولاء ذكرتها الأحاديث الشّريفة، بعد قوله تعالى: «قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّة في القربى»:
1-    روى لحاكم أنّ النبي(ص) قال: «يا فاطمة، إنّ الله (عز وجل) يغضب لغضبك ويرضى لرضاك».
2-    وروى السيوطي أنّ النبي(ص) قال: «اشتدّ غضب الله وغضب رسوله وغضب ملائكته على من أهرق دم نبي وآذاه في عترته».
3-    وروى أحمد أنّ النبي(ص) قال: «اللهمّ إنّك تعلم أنّ هؤلاء، فاطمة وعلياً والحسن والحسين، أهل بيتي وأكرم الناس علي، فأحب من يحبهم، وأبغض من يبغضهم، ووال من والاهم، وعاد من عاداهم».
4-    وروى النسائي في (الخصائص) عن عائشة(رض) قالت: «ما رأيت أحداً أشبه سمتاً ولا هدياً ولا حديثاً برسول الله(ص)، في قيامه وقعوده، من فاطمة بنت رسول الله».

(ز)- فلنتحقق بالولاء بعد الثناء:
حين نسعى إلى اللقاء يتوجب تحديد أبعاد المصطلحات الأساس وتبيان مضامينها، وأهمها «الولاء» فإلى متى نختلف في مضمونه ومتعلّقه؟!
وإلى متى ستبقى المنعكسات الشّرطية هي المعبّئة له؟! وإلى متى نستصحب في أخيلتنا جنايات سابقة، نحكِّمها على مصطلحات مهمة في تكويننا الإسلامي؟!
لقد سامنا كل مفلس، وانتزعت مهابتنا من قلب عدوّنا، حين صارت خطوط التاريخ أقوى في تكويننا من نصوص القرآن، وأضحت ذبذبات السياسة في ملف الزمن السابق أقوى وأعظم أثراً فينا من معاني السنّة المشرفة، الداعية إلى الوحدة والاعتصام. لقد استبدلنا بالنصوص الأساسية بعض التطبيقات البشرية الخاطئة، ونهلنا منها أحكام علائقنا وآداب لقائنا، حتى لكأنّ السنة والشيعة، على سبيل المثال، والسّلفية والصوفية كذلك مفرقين، قدر محتوم، لا يمكن أن تقاومه آيات القرآن المكلفة لهؤلاء جميعاً بالتوحد والإتحاد، بل ربما فسرناها كل مع جماعته أو فئته أو مذهبه، بمعزل عن الجماعة الأخرى من المسلمين، ونسينا أن هذا عين التنازع المنهي عنه: «ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم».
لمن الولاء؟ وعلى من يكون الثناء؟ سؤالان أساسيان، فلنبحث عن الجواب في النصوص بمعزل عن أخطاء التاريخ، وآفات الانقسام سابقاً ولاحقاً، وأخشى ما أخشاه إن لم نقدم جواب النصوص في هذا، أن يتصدى لتقديم المضمون لصوص، وحينها «ذلك بما كسبت أيديكم».

(ح)- سيرة أهل البيت امتداد لسيرة المصطفى(ص):
إنها سيرة طهر، ومعيار صدق، ومنهج علم، وطريق إخلاص، فلنخرجها من حيز الثناء إلى ساح الولاء، ومن أطر التمجيد إلى وقائع الرشد والترشيد، فما قالوه سداد وما فعلوه صلاح، والدعوة إلى الأمرين منهما، دعوة إلى الله على بصيرة. أين عملنا اليوم في استخراج فقه علي(رض)، وفقه البتول(ع)، ومفهوم السبطبن الشهيدين سيدي شباب أهل الجنة؟! أين التحرّي منا لما قدموه، لنقدمه للناس هدياً نبوياً؟! وأين العمل الجاد لترميزهم محال ثناء مفروض، ومتعلق ولاء مطلوب؟! أين المقصود العملي من قوله(ص): «تركت فيكم ما إن تمسّكتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي».
فما بالنا لا نستمطر من سحائبهم فقهاً وتفسيراً وتنظيماً، وهم من استودعوا الفقه الرشيد والقول السديد. فاشهدي أيتها الأيام بأننا على الثناء قائمون، وعلى الولاء معاهدون، وفي سبيل نشر دين الله المجيد ماضون، لا يضيرنا من خالفنا، حتى يأتي أمر الله.
وأنت أيتها السيدة البتول الزهراء، اقبلي من خادمك على أعتابك، و»محمود» بخدمة نعالك، نفحة يرجو من الله أن تكون بعض واجب الثناء، وتصميماً على العهد على التحقق بالولاء.
نفحة من الزهراء:
أيتها البضعة الطّهور، أيتها الزّهراء البتول، أيتها السيدة الفضلى، أيتها الأبية المثلى، أنت محلّ السرّ، ومجلى البر، ومعقد البيت، ومنجب الأمان. أنت ضياء من ضياء، وعطاء من عطاء، وولاء ليس بعده ولاء.
على أقدامك تنحني الهامات اجلالاً، ولذكراك تختال الأكوان حلالاً، وودت لو تغدو العيون محابر، فتكتب بالدموع عبائر، وتلون بالبريق مآثر، وتسطّر بالجفون بعض ما تنطوي عليه مني السرائر.
يا مشكاة صدرت عنها الأنوار، ويا سرّة تجمعت فيها الأسرار، ويا درّة سمت فكانت واسطة عقد بيت الأطهار الأبرار. يا فاطمة، والسر فيك كبير، والفطام لديك يعني الكثير، فالشر جد بعيد عنك، والنار، وحاشا، لا تصل إليك.
أيتها الخالدة، والخلود دوام طهر، واستمرار عفّة، وبقاء ذكر، واحتواء أعظم سر.
أنت النسيم الساري، وأريج المكان السامي، وعبق المجد العظيم النامي.
إن ذكرتك اليوم، فلأني أرجو لثم العتبات، ودوام النظر منك يا إمامة الأولياء والسادات.
سلام الله وصلاته عليك يا مكمن النور، وبركاته الخالصة إليك يا محتوى السيادة، والشهادة والسعادة، والحبور.
دمت علينا الحانية الراعية، وثبتنا الله على محبتك، وخدمة نعالك، يا مصطفاة المصطفى الغالية ومستودع أسراره السامية العالية.

 

يقول العلاّمة الخبير ابن شهر آشوب(ره):

وقلنا الصدّيقة بالأقوال، والمباركة بالأحوال، والطاهرة بالأفعال، الزكية بالعدالة، والرّضية بالمقالة، والمرضية بالدلالة، المحدثة بالشّفقة، والحرّة بالنّفقة، والسيدة بالصّدقة، الحصان بالمكان، والبتول في الزّمان، والزهراء بالاحسان، مريم الكبرى في السّتر، وفاطم بالسر، وفاطمة بالبر، النورية بالشهادة، والسّماوية بالعبادة، والحانية بالزّهادة، والعذراء بالولادة، الزاهدة الصفية، العابدة الرّضية، الراضية المرضية، المتهجدة الشّريفة، القانتة العفيفة، سيدة النسوان، وحبيبة حبيب الرّحمن، المتحجبة عن خزّان الجنان، وصفية الرحمن، ابنة خير المرسلين، وقرّة عين سيد الخلائق أجمعين، وواسطة العقد بين سيّدات نساء العالمين، والمتظلّمة بين يدي العرش يوم الدين، ثمرة النبوة، وأُمّ الأئمّة وزهرة فؤاد شفيع الأُمة، الزهراء المحترمة، والغرّاء المحتشمة، المكرّمة تحت القبّة الخضراء، والإنسانية الحوراء، والبتول العذراء، ستّ النساء، وارثة سيّد الأنبياء، وقرينة سيّد الأوصياء، فاطمة الزّهراء، الصدّيقة الكبرى، راحة روح المصطفى، حاملة البلوى من غير فزع ولا شكوى، وصاحبة شجرة طوبى، ومن أنزل في شأنها وشأن زوجها وأولادها سورة هل أتى، ابنة النبي، وصاحبة الوصي، وأُمّ السّبطين، وجدّة الأئمّة، وسيّدة نساء الدنيا والآخرة، زوجة المرتضى، ووالدة المجتبى، وابنة المصطفى، السيدة المفقودة، الكريمة المظلومة الشّهيدة، السيدة الرّشيدة، شقيقة مريم، وابنة محمد الأكرم، المفطومة من كلّ شر، المعلومة بكلّ خير، المنعوتة في الإنجيل، الموصوفة بالبر والتّبجيل، درّة صاحب الوحي والتنزيل، جدّها الخليل ومادحها الجليل وخاطبها المرتضى بأمر المولى جبرئيل.
مسجد السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام

 

مسجد السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn