تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الرجل الذي تسبّب بانفجار مقهى راڤينشو يصاب بالحزن بعد ان علم للمرة الاولى نتائج الحادث

بعد مضي شهر على حادث انفجار مقهى راڤينشو في شمال كوينزلاند علم سائق اليوت للمرة الاولى بالنتائج المؤلمة التي سببها عندما صدم قارورة للغاز ادى الى اشتعال المقهى. فاصيب 20 شخصاً بجراح بليغة وتوفي شخصان من ضمنهم ابنة صاحب المقهى نيكول نيهولت.

براين سكوت (60 سنة) انحرفت  سيارة اليوت التي كان يقودها وصدم قوارير الغاز واصيب هو ايضاً بحروق بليغة دفعت الاطباء  الى ابقائه في حالة (الكوما) طوال هذه المدة.

وبالامس عمد الاطباء  للمرة الاولى الى ايقاظه وسأل براين ابنه عن سبب وجوده في المستشفى. وعندما علم بتافصيل الحادث اصيب براين بالحزن الشديد للمآسي التي سببها الحادث.

وقال ابنه جايمس ان الوالد اصيب بالذهول وصدم للغاية عندما اخبره تفاصيل ما جرى. وقال: انا اعلم ان احداً لا يلومه، لكنه سوف يجد صعوبة بتقبل ما جرى وبالذهاب الى مكان الحادث.

وكان الوالد يعتقد انه في المستشفى بسبب التهابات الكلاوي التي يعاني منها اصلاً. لكنه صدم عندما علم حقيقة ما جرى واصبح حديثه عن الحادث لا ينقطع طوال النهار.

وبعد مرور شهر على الحادث بدأ معظم المصابين بالتحسن البطيء. ويجد ابناء البلدة من المصابين وذويهم وسكان المنطقة صعوبة في تناسي ما جرى، ويصفونه بالحادث المروع. لذا قرر المجلس البلدي الدعوة الى اجتماع عام للمقيمين في راڤينشو لمؤازرتهم على تناسي الماضي بواسطة الارشاد والعلاج الجماعي على امل ان يستعيد المواطنون حياتهم الاعتيادية.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn