تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الراعي ترأس قداسا في سيدة لبنان في ملبورن وكرر دعمه للجيش والقوى الامنية

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي القداس الاحتفالي الذي أقيم في كنيسة سيدة لبنان في ملبورن يعاونه النائب البطريركي العام المطران بولس صياح وراعي الابرشية المارونية في أوستراليا المطران انطوان شربل طربيه والرئيس العام للرهبانية الأنطونية المارونية الاباتي داوود رعيدي وخادم رعية سيدة لبنان المونسينور جو طقشي والأب إدموند أندراوس بمشاركة رئيس اساقفة ملبورن دانيس هارت وممثلي الطوائف الشرقية.
وحضر القداس القنصل اللبناني  العامغسان الخطيب وممثل رئيس حكومة الولاية النائب نيكولاس كوتسيري ورئيس الحكومة السابق ستيف براكس ونواب والقنصل الفخري لويس فليفل وكهنة الطوائف والراهبات وفاعليات الجالية الدينية والحزبية والاجتماعية ورؤساء الجمعيات والمؤسسات والأندية وحشد من المؤمنين.
وفي ختام القداس، قلد الراعي رئيس اساقفة ملبورن الميدالية البطريركية ثم ألقى هارت كلمة رحب فيها ب»صاحب الغبطة في ملبورن»، وتحدث عن «الموارنة وإيمانهم العميق برسالتهم المسيحية».
وقبل القداس، بارك البطريرك الراعي الصالة الجديدة التابعة لكنيسة السيدة ثم أقامت الرعية احتفالا حاشدا على شرف البطريرك.
وقدم المناسبة التي افتتحت بالنشيدين اللبناني والاوسترالي الشاعر بيار أبي ياغي ومرسال خوري، ثم بارك المطران طربيه اللقاء باسم البطريرك الراعي.
وتحدث على التوالي المطران طربيه، ممثل رئيس الحكومة القنصل الخطيب، النائب دانيال أندرو، المونسينور طقشي ولويس فليفل. ورحب الخطباء بالبطريرك الراعي في ملبورن واشادوا بدوره الوطني.
ورد الراعي بكلمة شكر فيها راعي الابرشية والمونسينيور طقشي والخوري بولس
و»جميع الذين ساهموا في إعمار الكنيسة والصالة من فلس الأرملة الملايين.»،
مطلقا على الصالة تسمية «سخاء ومحبة».
وقال البطريرك الماروني «أننا ندعم الجيش والقوى الأمنية» وطلب من الحضور الوقوف دقيقة صمت حداد على أرواح الشهداء. واعتبر «أن لبنان قام على الميثاق والتعايش والحوار ولا يمكن أي فريق أن ينتصر على الآخر».
وفي ختام الاحتفال، قدم الراعي الميدالية البطريركية الى فليفل وشهادات تقدير الى كل ميشال لطوف وعبلا عميش وجوزف حرب. فيما قدمت الرعية هدية رمزية الى البطريرك اوهي لوحة بريشة فنان ابورجيني.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn