تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الدكتور الريفي: الجالية الاسلامية فقدت روحها

Hani-Elturk2

بقلم هاني الترك OAM

 كتبت صحيفة الويك اند استراليان مقالاً مطولاً تصدر صفحتها الاولى تحكي قصة نجاح عائلة دندشي التي فرّت من الحرب الاهلية من لبنان الى سيدني عام 1977. وبدأت كفاحها في الاستقرار في استراليا ونجاحها في التأقلم بالمجتمع الاسترالي اذ يعمل كل افراد العائلة ويشغلون  مراكز مهنية محترمة وتقول ان استراليا تمنح الناس الفرص للتعلم والعمل وارتداء الحجاب اختيار خاص.. ولكن تقول سحر دندشي ان استراليا لم تعد تحتضن او ترحب بالمهاجرين المسلمين ولا تشعر بالأمان ولكنها لن تغير ديانتها او ملبسها من اجل ارضاء اي شخص.. وافراد العائلة يمارسون الصلاة خمس مرات يومياً.

ويقول الدكتور جمال الريفي انه اصبح من الصعب ان يكون الشخص استراليا مسلماً هذه الايام اذ تتعرض الجالية الاسلامية للهجوم من الخارج والجالية في مفترق الطرق وقد فقدت روحها.

فإن نسبة البطالة بين صفوف الجالية الاسلامية 12 في المئة وضعف المتوسط في المجتمع الاسترالي ونسبة المشاركة في القوى العاملة لها 53 في المئة في حين ان النسبة في المجتمع الاسترالي 65 في المئة.. ونسبة تملّك المنازل من الجالية الاسلامية تعادل نصف النسبة في استراليا واربعون في المئة من الاطفال المسلمين يعيشون في ظل الفقر ومعدل قليل من المنازل يقبضون رواتب اعلى من  متوسط الدخل.. واحد من كل اربعة اشخاص لديه مؤهلات جامعية و6،4 في المئة يقبضون رواتب اكثر من 1500 دولار اسبوعياً و9 في المئة يشغلون مناصب ادارية ونسبة تعداد نمو الجالية الاسلامية 40 في المئة بين الاعوام 2006 وحتى عام 2011 حيث بلغ 476،291 نسمة ومن المتوقع ان ينمو الى 714،000 نسمة مع حلول عام 2030.. وقد ساءت السمعة للاسلام بأنه مرادف الارهاب وتطرف الشباب.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn