تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الجميّل: أرفض ان اكون ابن ذمة عند «داعش» و«النصرة» كما أرفض ان اكون عند «حزب الله»

أعلن رئيس حزب الكتائب الرئيس أمين الجميّل رفضه أن نكون ابناء ذمة عند داعش والنصرة، كما نرفض أن نكون أبناء ذمة عند حزب الله.

وقال: لا تحمينا إلاّ وحدتنا وأن نستوعب أن لبنان وطن للجميع ويعيش بشراكة متكافئة وحرة بالتكامل، مؤكدا ان الشراكة تكون بالدولة القوية المنيعة بكل أجهزتها التي تقف في وجه كل خطر داخلي أو خارجي.

وكرر رفضه أن تحمينا غير الدولة المتضامنة القوية، وقال: من يعتبر أن لديه قدرات اكثر من غيره للدفاع عن الوطن فليضعها في يد الدولة، وأردف: إن لم تصب هذه القدرات في اطار أجهزة الدولة ومؤسساتها ستكون انجازا لفريق على حساب فريق آخر.

الرئيس الجميّل وفي لقاء حمل عنوان «حرروا الرئاسة»، والذي استضافه نادي الصحافة لمناسبة مرور سنة استثنائية على الشغور في مقام رئاسة الجمهورية، استهل كلامه بالاشارة الى مشاكل كبيرة يعاني منها بلدنا بحيث نسأل من سيكون الرئيس ومن المرشح، وعلى من تقع مسؤولية انتخاب رئيس الجمهورية، أعلى المسيحيين؟ أم الاكليروس؟ أم الموارنة؟ وعلى نوزع المسؤوليات.

كذلك لفت الى ما يحصل في مجلس الوزراء في ملف التعيينات الأمنية اضافة الى مجموعة مشاكل في الاقتصاد والسياسة، مشيرا الى انه لا بد من التوقف عند هذه المشاكل لأنها تهم المواطن الذي يرزح تحت عبئها، وعلى حساب كرامته ليصل الى الحد الأدنى من العيش.

وقال: ما نلاحظه ان كل شيء أساسي بات على المحك، فالقضية على المحك والنظام على المحك والسيادة حدّث ولا حرج، والأخطر من هذا كله هي الحدود وهي أبسط الايمان، سائلا: هل مَن يؤكد لنا ما هي سيادة لبنان على حدودنا الشرقية؟

ولفت الى اننا نرى رسميا كيف سقطت الحدود بين العراق وسوريا وقد فكّك داعش الحدود وصار هناك ما يسمى بدولة العراق والشام، مضيفا: على صعيد الحدود اللبنانية هل مَن يحدد من المسؤول عن السيادة؟ هل من يحدد السيادة على الخط الحدودي؟

وقال: لا بد من صرخة ضمير وألم ومصير، سائلا: لبنان الى أين؟ وهل قضية الحدود ثابتة بالمقارنة مع ما يحصل من حولنا؟ وأردف: الاردن بالكاد يقف على رجليه بالرغم من ان ساعات بين الأردن وداعش، مشيرا الى أن الامور تطورت في سوريا والعراق وأحد ليس في مأمن عنها، وتابع: نحن نتلهى في من لديه الحظوظ ومن ننتخب بينما الجمهورية على كف عفريت بنظامها واقتصادها وحدودها، سائلا: ماذا بقي من الجمهورية؟

وأشار الرئيس الجميّل إلى ان المعطيات الصحيحة ان المديونية فاقت ال 100 مليار دولار، إن أضفنا الصناديق المتعددة والديون غير المباشرة.

وقال: هذا بيت القصيد واليوم كلبنانيين ومسؤوليين لا نستوعب حجم المأساة التي نعيشها أكنا مسيحيين أم مسلمين، 8 ام 14 اذار ام مستقلين، مشددا على أننا كلنا على مركب واحد، ان سقط فلن يوفر احدا، لا 8 ولا 14 اذار ولا هذا المذهب او ذاك.

وأوضح الجميّل أن بيت القصيد هنا وقال: ليتنا نتوقف عند هذه الحقيقة وهي ان المنحى الذي نسير به هو منحنى انتحاري، أكان من هذا المذهب او ذاك او من تلك الطائفة أو الدين او الحزب أو الملّة.

وأشار إلى انه سيتوقف عند عنصرين لنحدد المسار هما: موضوع رئاسة الجمهورية ومن ثم حزب الله، خصوصا أننا في 25 أيار وقال: كلنا صفقنا عام 2000 وكان إنجازا وانتصارا، إنما مع الوقت صارت كلمة انتصار كلمة نسبية أي غير معروف موقعها، سائلا: هل الانتصار للوطن أم هو انتصار على مكونات الوطن؟

أضاف: 25 أيار 2000 كان انتصار التحرير وكان له وقع وزخم وموقع، أما في 25 أيار 2014 فقد استعملناه لنعطل رئاسة الجمهورية، وأضاف: أقولها بكل مسؤولية من موقعي المتعدد: في 25 أيار 2014 حصل انقلاب أبيض على الدستور والنظام، شارحا أن أبسط قواعد الدستور تقتضي بحصول انتخاب رئيس قبل 25 أيار 2014، والتقاليد البرلمانية في كل دول العالم تقضي بأن يتوصل من لا حظّ لديه في الوصول الى ما هو في مصلحة الوطن وهذا ما حصل مع الرئيس سليمان فرنجية.

وقال الرئيس الجميّل: لقد فقدنا المُحاور باسم لبنان، سائلا: من المحاور، لافتا الى ان رئيس مجلس النواب هو رئيس السلطة التشريعية ويحاول أن يغطي، ورئيس الحكومة يريد مداراة الحكومة، ولكن في المفهوم الاممي اللبناني المنطقي ان رئيس الجمهورية هو المحاور باسم البلد. وقال: نحن لا محاور عندنا فأين لبنان على الخريطة؟ وأضاف: هناك دين وأحد لا يطالب به، سائلا: ما تبعات ذلك؟ وأجاب: مجلس النواب معطل، بالرغم من أننا صوّتنا على قانون السير، مؤكدا اننا بجانب الرئيس نبيه بري لكنه سأل هل من أهم في ما يسمى بتشريع الضرورة من انتخاب رئيس الجمهورية؟

ولفت الى ان الحكومة تعاني من عقم وهي معطلة ولا تقوم بتصريف الأعمال، مؤكدا ان الفراغ الرئاسي موضوع خطير ولكن الذي يساهم في تحقق الفراغ هو الفراغ في القيم، مضيفا: باسم الاباحية باتت القيم وجهة نظر، مشيرا الى انه عندما تتخلخل القضية يتخلخل معها كل شيء.

وعن الموضوع الرئاسي أوضح الرئيس الجميّل ألا تأثير له فقط على قضية الجمهورية، مشيرا الى اننا نتغنى بقضية الجمهورية ولكن ماذا بقي منها اليوم طالما لم يبق لها رأس؟ وقال: من يفرّغ الرئاسة عالِم بما يفعل.

وأضاف: قناعتي أن هناك قرارا في تفريغ المؤسسات واليوم هناك قرار بتفريغ الرئاسة، فلو قبلنا بخيار معين سيجدون فذلكة ليعطلوا الانتخاب، لان الغاية هي تفريغ المؤسسات ودفع البلد نحو المجهول.

وسأل: كيف سنحافظ على السيادة ولا أحد يتحدث عن تورط بعض القوى الميليشياوية هنا وهناك من اليمن الى ما لا أعرف أين.

ولفت الى تعطيل الرئاسة عن قصد وليس من أجل العناد، مذكرا بانه أسمى الأمر بالغنج السياسي، لكن في الأمر مصلحة استراتيجية.

وفي موضوع حزب الله لفت الرئيس الجميّل إلى أن هناك حوارا مع الحزب وهو مكوّن أساسي مع المجتمع اللبناني، وقال: نحن لا يمكننا تجاهل هذا الأمر ونعتبر ان الحزب أو عناصر الحزب هي مكون اساسي من المجتمع اللبناني ونتعاطى معه على هذا الأساس، ونحن لا نتأخر في اللقاءات والحوارات وقد زرنا الجنوب، ويدنا ممدودة وهذا اساسي، لكن على الأرض وهذا ما أخشاه ـ شرح الرئيس الجميّل ـ تحصل أمور تتناقض كليا مع مصلحة لبنان وعلة وجوده ومصلحة الشيعة ومصلحة عناصر الحزب، مؤكدا أن ما يحصل خطير جدا على صعيد مصلحة لبنان ككل، وأردف: أختصر ما نعيشه بعاملين: حزب الله حقق انجازا استراتيجيا ولكن ما دخُلنا به؟ من سوريا الى اليمن والعراق؟ هو انجاز لصالح بعض القوى والمحاور انما على حساب مصلحة لبنان وسيادته ووحدة لبنان، وهنا بيت القصيد.

من جهة ثانية هو انجاز شيعي كبير لمذهب وعلى حساب كل طوائف لبنان، لأن كل الفئات ليست في هذا الجو وغير موافقة على هذا التورط وعلى جر لبنان نحو المجهول، وقال: نحن نتخذ قرار السلم والحرب والتفاوض وقد فاوضنا على قرار تبادل الرهائن دون علم الدولة سائلا: أين نصرف هذه الانجازات؟

أضاف: في 15 أيار حققنا انجازا ولكن أين نصرفه؟ وقال: بدلا من توظيفه لمصلحة البلد نوظفه اقليميا من أجل محور معين ولبنان براء منه ولا نعرف انعكاساته، لأننا لا نعرف الى أين ستصل الأمور.

وذكّر بانه في خطابه في البيال كان أول من حذر من التورط في ما هو أكبر منا، وسأل يومها أين انتم من هذا التورط في سوريا؟ وأضاف: اليوم نقول الأمر نفسه، لأن الانجاز ان لم يكن لمصلحة لبنان فهو مدمر للبنان، وان كان انجازا لمصلحة طائفة معينة فهو غير مقبول وهذا يصب في ان هناك خطرا على لبنان وانتحارا شاملا، وقال الرئيس الجميّل: نحن معتادون على هذه الخطب وكنا أساتذة فيها ونعرف إلى أين سيوصل هذا الكلام أيا كان حجمنا في اللعبة الكونية.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn