تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

التلغراف- تسأل الاستراليين المصريين: هل أنتم متفائلون بالتغيير وماذا تتوقعون من السيسي؟

تحقيق انطوان القزي

بعد مخاض عسير شهدته مصر بين رحيل حسني مبارك مروراً بانتخاب وابعاد محمد مرسي وصولاً الى ثورة يناير وانتخاب عبد الفتاح السيسي رئيساً لمصر، تعددت الآراء واختلف العالم حول احداث الدولة العربية الأكبر، وبالإضافة الى علامات الاستفهام حول الموقفين الاميركي والتركي كان هناك ارتياح عارم تجاه الموقف السعودي.
ماذا يقول الاستراليون المصريون عمّا يحصل في بلادهم، ماذا يتوقعون من التغيير وبالتحديد من الرئيس السيسي.
هنا عيّنة من آراء ابناء الجالية المصرية:

د. ابراهيم ابو محمد
مفتي المسلمين في استراليا

Ibrahim abumohammad

التغيير مطلوب، ولكن لا بد ان نتفق الى اين يقودنا التغيير؟! دون شك التغيير مطلوب بشرط ان يكون الى الافضل، والثورة كانت تغييراً، فهل تحقق الافضل، ثم جاءت ثورة على الثورة، فهل هذا تغيير الى الافضل؟ واذا اردت ان تغيّر مجتمعاً من المجتمعات لابدّ ان يكون نسيج هذا المجتمع واحد. والمجتمعات التي تمزّق نسيجها لا يمكن ان يتم تغيير فيها الى الافضل، الا اذا حصل تصالح اجتماعي للمّ الشمل وهذا ما نحتاج اليه في مصر اليوم. فهناك أناس لها تارات ودماء، وهناك اناس في السجون والمعتقلات ومستحيل ان يحدث تغيير.

د. ايمان شاروبيم
مدير عام مركز صحة المرأة المهاجرة في نيو ساوث ويلز

iman sharoubeem٢

انا متفائلة واشعر ان مصر ستخطو خطوة الى الامام، ولكن لا بد من التعاون العربي، ووضع اليد العربية في قبضة واحدة. فالتشتت والتفرّق لا يفيدان احداً بلد يهدمان.
اما عن السيسي فأنا اؤمن برئيسي، ولكن لا اضعه في مرتبة الآلهة، فهو انسان قادر على تحمل المسؤولية ولكنه يحتاج الى شعب مسؤول ومتعلّم سواء داخل مصر او خارجها.

مايكل تادروس
عضو بلدية بانكستاون

michaeltadros

التغيير اي تغيير يكون جيداً، واتوقع ان يترجم الدعم الشعبي للسيسي الى اعمال تلبي حاجة الناس، طبعاً ولن نطلب منه المستحيل والمعجزات، المطلوب هو تحويل الوعود الى واقع لتعود مكانة مصر الى ما كانت عليه في الامس القريب محوراً للدول العربية ودول الشرق الاوسط.
طبعاً ثورة يناير كانت تطالب بتغيير النظام وعلى الرئيس ان ينفّذ مطالب هذه الثورة قدر الإمكان.

حمدي محمد
رئيس الجمعية المصرية الاوسترالية

nwe

الصورة لم تتضح بعد طالما هناك انقسام في صفوف الشعب، لا نستطيع التنبؤ بالمستقبل وما نتمناه هو انقاذ مصر والعالم العربي من مؤامرة التفتيت.
نرجو من الامة العربية ان تصحو، فالوطن باقٍ والاشخاص ذاهبون، وبالنسبة للسيسي ننتظر الايام حتى تحكم عليه والامور مرهونة بأوقاتها.

ابراهيم رزق الله
ناشط اجتماعي

ibrahim rizkallah

نتوقع تغييراً كبيراً نتيجة 25 يناير، والسيسي بالتأكيد سينجح لأن غالبية الشعب المصري تثق به، وهو بدأ الاصلاحات قبل ان يقسم اليمين وهو يعمل 15 ساعة يومياً.
واعطى تعليمات عندما كان مشيراً لبناء 100 الف وحدة سكنية للشباب على حساب القوات المسلحة، وهو زار الفتاة التي تعرّضت للتحرش في المستشفى وهذه بادرة نادرة لرئيس جمهورية.
بالمختصر نحن نتوقع خيراً وسعادة، وعودة مصر للعرب وافريقيا واتحاد عربي على غرار الاتحاد الاوروبي.

د. مينا محلّي
صيدلي

Mina1

التغيير الذي حصل مؤخراً في مصر جيّد ويبشر بالخير، وانا متفائل لأن السياسي سيعزز الاقتصاد وسينسج علاقات قويّة مع الدول، وهو سيعمل على ترسيخ نظام البلد وتوفير حقوق المواطنين وتعزيز الامن والامان وسيطلق ورشة عمل كبيرة بدأت ملامحها منذ ما قبل انتخابه رئيساً.

ايمان سليمان
مستشارة اعلام وتعليم

iman sleiman

لست متفائلة كثيراً بالتغيير الحاصل، لأن مصر لا تحتاج لحكم عسكري مرّة ثانية والسيسي كونه رجلاً عسكرياً يحعلنا نتخوّف من ان يتحوّل الى حسني مبارك ثانٍ. لا نقول ان السياسي سيء بل الرجل العسكري يعطي انطباعاً معيّناً. وزيارته الى ضحية التحرّش هي تمثيلية ومحاولة لكسب الجماهير وهو اصدر كلاماً مصطنعاً لتقريب الناس، فالجريمة تحتاج الى اعتذار شخصي بعيداً عن الاعلام، واحساسي انه سيكون حسني مبارك آخر.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn