تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الالتهاب الوبائي للكبد يضرب استراليا

حذر خبراء الصحة العامة ان استراليا هي اليوم في خضم انتشار وباء التهاب الكبد مع وجود ما يقارب ربع مليون شخص يعانون من انتشار هذا الفيروس عن طريق عدوى الدم.
وقال الخبراء ان 90 بالمئة من الاصابات الجديدة هي بين الاشخاص الذين يتعاطون المخدرات بالحقن. وتظهر الابحاث ان انتشار التهاب الكبد C هي رائجة بين الذين يستخدمون برامج استبدال الحقن رغم فرص حصولهم على إبر نظيفة مجانية . كما تبين ان التهاب الكبد C   هو فيروس ينقل عن طريق الدم وهو الأكثر انتشاراً في استراليا، وذلك بسبب غياب العوارض المرضية اذ ان الفيروس يبقى نائماً في الجسم لسنوات.
وان بقي دون علاج فانه يهاجم الكبد ويؤدي الى تشمّع الكبد وهي آخر مرحلة لنهاية الكبد وسرطان الكبد.
وتبين انه رغم وجود مراكز تقدم الإبر المجانية عن طريق استبدال القديم منها فان العديد من متعاطيي المخدرات لا يزالوا يستخدمون ابراً مستعملة ويتشاركون في استخدامها.
وقالت احدى المدمنات انه يصعب رفض الطلب في حال سألها زميل ان يستعمل الحقنة الخاصة بها، وتشعر بالذنب في كلا الحالتين.
وتشير المعلومات ان الزبائن الذين يتلقون خدمة استبدال الإبر نادراً ما يتقيدون بتوصيات دوائر الصحة. واظهرت الدراسات ان عدد الاصابات بين هؤلاء هي مرتفعة.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn