تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الافطار السنوي لجمعية المشاريع الخيرية الإسلامية نهج المشاريع هو صمام الأمان لحفظ الوطن والمجتمع

تتوالى المناسبات على مدار السنة ويبقى شهر رمضان المبارك واحدا من أبرز هذه المناسبات.

ومع قدوم هذا الشهر اغتنمت جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية هذه الأيام المباركة التي يضاعف فيها الأجر وأقامت إفطارها السنوي الثاني والعشرين.

حضر الاحتفال إلى جانب رئيس الجمعية الدكتور غياث الشلح والأمين العام لدار الفتوى سماحة الشيخ  الدكتور سليم علوان الحسيني سعادة الحاكم العام للولاية الجنرال ديفد هارلي، رئيس الوزراء توني أبوت ممثلا بالسيناتور كونشتا فيرافنتي ويلز، زعيم المعارضة الفدرالية بيل شورتن ممثلا بالنائب الفدرالي لوري فيرغسون، رئيس الولاية مايك بيرد والوزير جون عجاقة ممثلين بالنائب ميلاني غيبن، زعيم المعارضة لوك فولي، النائب الفدرالي فيليب رادوك، النائب الفدرالي جايسن كلير، النائب الفدرالي كريس هايز، زعيم المعارضة الأسبق جون روبرتسون، النائب بول لينش، السيناتور شوكت مسلماني، النائب غريغ وارن، النائب جهاد ديب، النائب تانيا ميهاليك، القنصل العام الباكستاني عبد العزيز، القنصل الأميركي ماثيو لي، القنصل الفخري لبنغلاديش أنتوني خوري، النائب السابق طوني عيسى، نائب مفوض شرطة الولاية نيك كالداس، مساعد مفوض شرطة الولاية فرانك منيللي، قائد الشرطة لمدينة بانكستون دايفد ألدرلي، قائد الشرطة لمدينة ليفربول بيتر جيلن، الناطق الإعلامي لشرطة الولاية طارق العيساوي، المفتش مايكل موروني، الاستاذ محمد الدنا، منسقة العلاقات الاجتماعية لشرطة بانكستون  جورجينا زين الدين، وعدد من شرطة ليفربول وبانكستون، عضو بلدية بانكستاون ناجي نجار، عضو بلدية ليفربول علي كرنيب، عضو بلدية ليفربول توني حدشيتي، وعدد كبير من ممثلي الجمعيات العربية والأعجمية وممثلي وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء من الجاليات العربية والتركية والبنغالية والباكستانية بالإضافة إلى لفيف من المشايخ وأئمة المساجد والمراكز الإسلامية.

بدأ الحفل بتلاوة مباركة من القرءان الكريم للمقرئ الأزهري الشيخ سمير دبليز تلا ذلك النشيد الوطني ثم كلمة رئيس الجمعية الدكتور غياث الشلح التي تحدث فيها عن المعاني السامية لهذا الشهر المبارك.

الأمين العام لدار الفتوى سماحة الشيخ الدكتور سليم علوان القى كلمة جاء فيها: «رمضان سيد الشهور، رمضان فيه ليلة القدر العظيمة، رمضان أوله رحمة وأوسطه مغفرة وءاخره عتق من النار، رمضان شهر المواساة، شهر الإطعام، شهر قراءة القران، رمضان شهر التزود من علم الدين، ولا تكون المعرفة بمطالعة الكتب بل باختيار عارف ثقة أخذ العلم عمن قبله بالسند المتصل فنـتلقى منه العلم الشرعي الصافي الخالي من الأفكار الدسيسة والآراء المنحرفة». كما شرح فضيلته معنى حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم: لا يبلغ العبد حقيقة الإيمان حتى يحب للناس ما يحب لنفسه من الخير.

سعادة الحاكم العام للولاية الجنرال ديفد هارلي قال: «إن معرفتي بالمسلمين تعود لإثنين وعشرين عاما حين خدمت بالجيش في الصومال وكذلك في ماليزيا، وإنه لفخر لي أن أكون بينكم وأشارك جمعية المشاريع في هذا الإفطار الرمضاني.

كلمة رئيس الوزراء طوني أبوت ألقتها السيناتور كونشتا فيرافنتي ويلز.

النائب الفدرالي لوري فيرغسون ممثلا لزعيم المعارضة الفدرالية بيل شورتن قال: «يسرني أولا أن أهنئ الجالية الإسلامية بشهر رمضان وأنقل اليكم تحيات زعيم المعارضة الفدرالية بيل شورتن».

النائب بول لينش تحدث باسم زعيم المعارضة فقال: «عندما وصلتني دعوة المشاريع للإفطار الثاني والعشرين تذكرت قبل المبادرة إلى قبولها أنني لبيت واحدا وعشرين إفطارا لهذه الجمعية فأنا في كل مناسبة للمشاريع أرى المزيد من التقدم والتنوع والتجدد.

جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية تشكر كل من حضر وساهم في إنجاح هذا الافطار، متمنين للجميع شهرا مباركا مليئا بالخير والطاعة.

القسم الإعلامي في جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn