تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الاعلان عن نهائيات الفائزين بجوائز الاعمال الاثنية

EBA0776 - PRESS - FINALISTS - EL TELEGRAPH - 520x370

اعلن السيد جو عساف مؤسس ومدير مؤسسة الاعمال الاثنية التي تنظم هذا العام وللمرة 27 الاحتفال بالاعمال التجارية الناجحة وبالانجاز الانساني.
ولفت السيد عساف ان هذه الجوائز تعترف بالتنوع الثقافي في الامة وتشمل ثلاث فئات:
– الاعمال الصغيرة والتي يصل مدخولها السنوي الى 5 ملايين دولار.
– اعمال متوسطة الى كبيرة ويفوق مدخولها 5  ملايين دولار.
على المشاركين في هاتين الفئتين ان يكونوا مواطنين استراليين او مقيمين في استراليا ممن ولدوا في الخارج.
< الفئة الثالثة، خاصة بالسكان الاصليين وقد تركوا بصماتهم في مجال الاعمال التجارية. وقد اطلقت هذه الجائزة للمرة الاولى سنة 2010 وتعتبر الجائزة الاولى التي تمنح للسكان الاصليين نظراً لانجازاتهم التجارية.
وتقوم هيئة من الخبراء الاخصائيين بدراسة طلبات المرشحين وتقييم انجازاتهم.
ويعلن عن اسماء الفائزين خلال سهرة عشاء تقام في ادلايد في 6 تشرين الثاني نوفمبر 2015.
يتشارك الفائزون الجوائز، من ضمنها 10 آلاف دولار للفائز عن كل فئة تقدمة بنك NAB. وسيجرى نقل الحفلة في 14 نوفمبر تشرين الثاني على NITV بين  3:30 و5:30  من بعد الظهر. ونهار السبت في 21 نوفمبر تشرين الثاني بين 7:50 و9:50 مساءً.
< التصفيات النهائية للفئات:
– فئة السكان الاصليين:
{ تروي دوغلاس من شركة PSG Holdings في بوتاني، نيو ساوث ويلز.
{ تاري جانكي Terri Janke في منطقة روزباري، نيو ساوث ويلز، انشأت شركة للاستشارات القانونية.
{ Derek Fluker من شركة Capalaba من ولاية كوينزلاند.
قام ديريك بتوظيف العاطلين عن العمل من السكان الاصليين في فندقه ليصبح اكبر مركز يعمل فيه هؤلاء او يوظف ما يزيد على 100 عامل وتمكن من مضاعفة مدخوله السنوي ثلاثة مرات.
{ سيدني روسكا Rusca من داروين وهو واحد من الجيل المسروق.
انشأ شركة للحفريات Rusca Bros . يعمل لديه الآن ما يزيد على300 عامل. وتنشط الشركة في قطاع التعدين والبناء.
{ نهائيات فئة الاعمال الصغيرة.
{ كريستو Partisioglou من ولاية فكتوريا ، انشأ مع ابنته شركة لانتاج الشوكولا والحلويات  Xocolati
|{ كريستوفر Lehouse من فرنسا يقيم في منطقة دارلينغهيرست في سدني . اسس شركة Pocket Group ولديه مع شريك آخر سلسلة مطاعم وملاه ليلية.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn