تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الأمم المتحدة تحذر من تغيرات مناخية غير مسبوقة وماكرون يدعو إلى اتفاق يستجيب للحال الطارئة

يتوقع أن يصل الاحترار العالمي إلى 1.5 درجة مئوية، مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية قرابة عام 2030. أي قبل عشر سنوات من آخر التقديرات التي وضعت قبل ثلاث سنوات، وفقاً للتقرير الجديد الصادر عن خبراء المناخ في الأمم المتحدة، اليوم الاثنين.

وسيستمر الارتفاع في درجات الحرارة بعد ذلك في تجاوز هذه العتبة، أحد البنود الرئيسية لاتفاق باريس، بحلول عام 2050، حتى لو تمكن العالم من الحد بشكل كبير من انبعاثات غازات الدفيئة، وفق تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.

وقال خبراء المناخ التابعون للأمم المتحدة في تقريرهم الجديد إن مسؤولية البشرية عن ظاهرة الاحتباس الحراري »لا لبس فيها«، وإن النشاطات البشرية سببت في ارتفاع درجة الحرارة 1.1 درجة تقريباً منذ القرن التاسع عشر.

وأضافت فاليري ماسون ديلموت الرئيسة المشاركة لمجموعة الخبراء التي طورت هذا النص: »من الواضح منذ عقود أن نظام مناخ الأرض يتغير ودور التأثير البشري في النظام المناخي لا جدال فيه«، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وحذر التقرير من أن الكوكب سيشهد زيادة »غير مسبوقة« في الظواهر الجوية القصوى مثل موجات الحر أو الأمطار الغزيرة، وستكون هذه الحوادث غير مسبوقة في تاريخ البشرية في »الحجم« و»التكرار« والوقت من العام الذي تضرب فيه أو المنطقة الجغرافية المتأثرة، كما يقول العلماء في ملخص تقني يحذرون فيه أيضاً من اجتماع ظواهر قصوى مثل موجة حر مع جفاف وأمطار وفيضانات، يمكن أن تسبب »تأثيرات كبيرة وغير مسبوقة«.

وقال خبراء المناخ إن بعض عواقب الاحترار المناخي، بما فيها ذوبان الجليد وارتفاع منسوب مياه البحر ستبقى »غير قابلة للعكس لقرون أو آلاف السنين«.

وبغض النظر عن معدل انبعاثات غازات الدفيئة في المستقبل، سيستمر مستوى المحيطات في الارتفاع »لقرون بل لآلاف السنين«، خصوصاً في ظل تسارع وتيرة ذوبان القمم الجليدية، وفقاً للتقرير الذي يقدر أن يرتفع مستوى سطح البحر إلى متر بحلول عام 2100.

ماكرون

من جهته،حضّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على التوصل إلى اتفاق في مؤتمر غلاسكو (كوب26) المرتقب »يستجيب للحال الطارئة«، وذلك بعد نشر تقرير جديد يثير القلق، أعدّه خبراء في المناخ في الأمم المتحدة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف ماكرون، في تغريدة قبل 3 أشهر من المؤتمر الدولي حول المناخ في مدينة غلاسكو، أن »زمن الاستياء بات وراءنا. اتفاق باريس، حياد الكربون على الصعيد الأوروبي. قانون المناخ. فرنسا ستبقى إلى جانب من يتحركون«.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn