تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الأمطار تحيي أراضي أستراليا القاحلة وتبث الأمل في نفوس المزارعين

المزارع الأسترالي كيفن تونغ
جلب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تحديات جديدة للمزارعين الأستراليين الذين يعانون من الجفاف وحرائق الغابات، لكن هطول الأمطار المستمر في الآونة الأخيرة وظهور البراعم الخضراء، يعطيان أملاً بتحسن الأحوال في المستقبل.
ينظر كيفن تونغ إلى حقله في جنوب شرق البلاد المحروم من المياه، فيما تأكل الحملان العشب الذي بدأ ينبت أخيراً في التربة.
ويقول تونج: «لقد شهدنا تحولاً كبيراً هنا، قبل 12 شهراً كانت الأرض قاحلة، والنتيجة التي حصلنا عليها بعد هطول الأمطار مدهشة».
تسبب أسوأ جفاف يضرب أستراليا بدمار كبير في المناطق الريفية، فقد يبست المحاصيل وجفت المدن، لكن في مدينة تاموورث التي تبعد 5 ساعات بالسيارة عن سيدني، قد يكون هطول الأمطار والتوقعات بمستويات أعلى من المتوسط في المستقبل كافيين لضمان نجاة المجتمع حتى خلال جائحة كورونا.
ومنذ فترة طويلة، يشعر المزارعون أمثال تونج للمرة الأولى بالثقة الكافية لزراعة المحاصيل.
ويتوقع محللون في «رابوبنك أستراليا» عاماً مربحاً لهذا القطاع رغم عدم اليقين العالمي، خصوصاً مع تراجع سعر الدولار الأسترالي، ما يجعل الصادرات أرخص.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn