تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

اصلبوه

اذا كان السيّد قد صُلب بعد الجولة الرابعة عشرة على طريق الجلجلة فنواب لبنان او بعضهم شاؤوا بعد 14 جولة فاشلة في الانتخابات الرئاسية ان يحمل لبنان الصليب لأكثر من تلك الجولات.
لماذا لا يصلبوه، وهم يسقون اربعة ملايين لبناني الخلّ منذ سنوات، لماذا لا يعلقونه ولديهم من الرماح ما يكفي طعن كل سكان الوطن ..وهم يفعلون؟
لقد اقترعوا على ثيابه وهو حيّ، وتقاسموا كل كنوزه حتى الماء  والهواء.. والنفط والغاز، لماذا لا يصلبوه؟
هل راق لهم ان يحمل اللبنانيون الصليب لأكثر من جلجلة وهم جائعون ناقمون محتاجون.
اصلبوه، فبعد الصلب قيامة، ام انكم تخافون القيامة وتخافون يوم الحساب وتخافون النور الطالع من القبر لأنه سيعمي عيون كل الفريسيين والبيلاطيسيين وتجار الهيكل.
اصلبوه ! فيكفي لبنان عذاباً وارهاقاً لأجلكم يا ناكرين الجميل.
تخافون صلبه، لأنكم كاللص المصلوب على شمال السيّد مصيركم النار.
غداً ستمدّدون لأنفسكم وستدفعون شعبكم لجلجلة جديدة و14 مرحلة جديدة والذي يحمل الصليب ليس كالجلاد الذي يحمل السوط.

أنطوان القزي

tkazzi@eltelegraph.com

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn