تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين رافضين للإغلاق في المدن الأسترالية واعتقال 235 شخصاً في ملبورن

 

اشتبكت شرطة فيكتوريا مع المتظاهرين المناهضين للإغلاق في ملبورن بعد ظهر أمس الاول السبت، حيث سجلت الولاية الأسترالية 535 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاة واحدة.

وقالت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن حوالي 1000 متظاهر تجمعوا في الضواحي الشمالية الشرقية لريتشموند وهاوثورن، وأجبروا على تغيير الموقع في اللحظة الأخيرة بعد أن شكل 2000 ضابط شرطة “حلقة” حول منطقة الأعمال المركزية في ملبورن.

وأُصيب 10 من رجال الشرطة الأسترالية في المواجهات ، فيما اعتقل أكثر من 200 شخص.

وذكرت صحيفة “ذي إيدج” أن ستة من رجال الشرطة المصابين نقلوا إلى المستشفى، واعتُقل 235 متظاهرًا بعد أن استخدمت السلطات رذاذ الفلفل ضد مجموعات من المتظاهرين المناهضين للإغلاق والذين اعتدوا على رجال الشرطة واخترقوا صفوفهم بالقرب من ضاحية ريتشموند.

ومنعت السلطات المتظاهرين من الدخول إلى ملبورن والخروج منها عن طريق وسائل النقل العام والسيارات سعيًا للحيلولة دون بدء الاحتجاجات، إلا أن ذلك لم يحبط التجمع تمامًا.

وسار مئات المحتجين وهم يهتفون منددين بالإغلاق، ومطالبين بإقالة رئيس وزراء ولاية فيكتوريا دانيل أندروز، ولم يكن معظمهم يرتدي أقنعة الوجه.

وتم تعليق وسائل النقل العام من وإلى المدينة بين الساعة 8 صباحًا و 2 ظهرًا يوم السبت ، وأقامت الشرطة نقاط تفتيش على الطرق وحواجز ودوريات متنقلة في جميع أنحاء المدينة في محاولة لإحباط الاحتجاج.

وتمكنت حواجز ضباط الشرطة من حصر المتظاهرين في شارع بيرنلي في ريتشموند. كان ذلك حتى فتح بعض المتظاهرين البوابة المغلقة لمجمع سكني ، مما سمح لهم بالفرار من السلطات إلى بريدج رود.

وأظهرت لقطات متظاهرين اشتبكوا مع الشرطة في عدة مناسبات.

في إحدى المرات، تم تصوير المتظاهرين وهم يلقون أشياء – بما في ذلك زجاجات المياه – على الشرطة ، التي شكلت حاجزًا بشريًا ، لمنع المسيرة. ردا على ذلك ، رشت الشرطة رذاذ الفلفل.

كما تم تصوير المتظاهرين وهم يهاجمون ويخترقون خط الشرطة، وسقط أحد الضباط أرضًا وداسه المتظاهرون.

وبحسب ما ورد تم اعتقال العديد من الأشخاص الذين حضروا التجمع.

وصرح مفوض شرطة فيكتوريا شين باتون للصحفيين أن هذه أكبر عملية لشرطة فيكتوريا منذ المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2000 الذي عقد في ملبورن.

وكانت الشرطة تحاول تجنب تكرار ما حدث في 21 أغسطس آب ، عندما حضر حوالي 4000 شخص احتجاجًا عنيفًا ضد الإغلاق في ملبورن.

و وسدني فيكتوريا لم تكن الولاية الوحيدة التي تعرضت للاحتجاجات المناهضة للإغلاق يوم السبت.

في سيدني، خرجت الشرطة بقوة لردع الاحتجاجات المخطط لها وتم القبض على المتظاهرين لخرقهم أوامر البقاء في المنزل حيث تجاوزت نيو ساوث ويلز 50000 حالة كورونا منذ بداية الوباء.

كما نزل ما بين 200 و 300 متظاهر إلى الشوارع في بلدة بايرون باي شمال نيو ساوث ويلز ، وتم اعتقال 11 شخصًا. وقالت شرطة نيو ساوث ويلز إن 32 شخصا اعتقلوا في أنحاء الولاية ، 20 منهم في سيدني. وقالوا إنه تم إصدار 265 إشعار انتهاك بما في ذلك عدم ارتداء قناع للوجه ، منها 232 في مدينة سيدني.

كذلك انطلقت تظاهرات في بيرث وادليد ويرزبن.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn