تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

استراليات

بقلم هاني الترك

By Hani Elturk OAM

ضرورة تعيين كالداس مفوضاً للشرطة

تفيد تحقيقات اللجنة البرلمانية في مراقبة وتسجيل هاتف نائب مفوض الشرطة نيك كالداس انه لم يرتكب اي خطأ اثناء خدمته الطويلة في جهاز الشرطة وانه يتلقى الدعم من عامة الشعب حتى ان الحضور في غرفة التحقيق قد صفقوا وهلّلوا اثر اعطاء افادته للجنة.

فقد تحمّل كالداس طيلة هذه السنوات الممارسات غير العادلة والاتهامات المخادعة في حقه ولكنه اثبت  امانته واخلاصه حيث تم تبرئته من كل الاتهامات التي هدفت الإساءة لسمعته.

فلا يمكن استبعاده عن منصبه وهو اكثر عناصر جهاز الشرطة احتراماً واماناً وخبرة.. فيجب ترقيته الى منصب مفوض الشرطة حينما يتقاعد المفوّض الحالي اندرو سكيبيوني.. بل وقال كالداس للجنة بصراحة انه مستعد للمسامحة في حق الذين اساؤوا اليه من منطلق ايمانه المسيحي.

مدرعة لنقل العرائس

< اشترى غريغ موريس المدرعة البريطانية عام 1963 من محل للخرضوات في بيرث بمبلغ 1500 دولار منذ 7 سنوات بدافع من هوايته بجمع المواد الأثرية. تحوّلت هوايته الى مهنة عمل.. فقد اصلح المدرعة ووضع فيها بار ومقاعد فخمة وجهاز عزف موسيقي واصبح يصطحب العرائس وصديقاتهن مع والد العروس الى حفل الزفاف لتسليمها للعريس.

واجرة ركوب المدرعة للعروس بين 4000 و5000 دولار. ويقوم موريس بقيادة المدرعة بنفسه اذ يبلغ الاعراس التي يصطحب العرائس بين 20 و30 حفل زفاف كل عام.

لقد بدأت الفكرة بمزحة ونكتة ولكن بدا ان هذه الظاهرة هي  محببة ومرغوب بها من قبل العرائس لأنها فكرة غريبة عن التقليد المعتاد.

مقهى للقطط

< يفتح مقهى في سيدني لأصحاب القطط للجلوس والتوقف برهة عن السرعة والتقاط الانفاس والتأمل والشعور بالهدوء مع القطة يكلّف فيها فنجان القهوة 20 دولاراً..  اقتبست سيدني الفكرة من تايلندا حيث يعتكف اصحاب القطط ويمضون وقتاً سعيداً مع قططهم مع القطة معروفة في عالم الحيوانات الاليفة انها غدارة.. ولكن هناك بعض العراقيل امام فتح المقهى في سيدني.. وهو عدم السماح بأن يتناول الزبون الطعام او المشروبات في ذات الغرفة التي تأكل فيها القطة ومن المتوقع ان يسمح لبناء غرفتين بجانب بعضهما بالمقهى الاول للقطط والثانية لاصحابها مما يتطلب وجود عامل مراقب في غرفة القطط لمراقبتها والاعتناء بها اثناء تناول الزبون فنجان القهوة.

الطلاب الاذكياء يذهبون الى غاليبولي

< وقع الاختيار على مئة من الطلاب الاذكياء المبدعين ليسافروا الى غاليبولي للمشاركة في الذكرى المئوية الاولى للانزاك.. ومن بينهم 4 طالبات لهن ارتباطات وثيقة مع اسلافهن من المحاربين القدامى في غاليبولي .. وتقول احداهن بريجيت ماكنزي انها سوف تستغل الرحلة للكشف عن روابط عائلتها في غاليبولي اذ ان احد اسلافها مدفون في مقبرة انزاك كوف في غاليبولي وتريد ان تكتب قصة عائلتها وتنشرها بعد عودتها الى استراليا.

وتقول زميلتها اوليفيا ان جد عمها هيو قد قتل خلال شهرين قبل نهاية الحرب العالمية الثانية وجدها قد نجا من الحرب بعد اصابته بجروح في المعارك.

وجد والد الطالبة رينه الذي شارك في معركة غاليبولي ونجا وعاد الى استراليا الك كامبل وهو آخر جندي من الأنزاك توفي عام 2002.

سبعة استراليين يستوطنون كوكب المريخ

< تم اختيار مئة شخص من جميع انحاء العالم للسفر الى المريخ دون عودة واستيطانه البشري من بينهم سبعة استراليين  تم اختيارهم جميعاً من 200 الف شخص تقدموا من جميع انحاء العالم للاستيطان في الكوكب الاحمر.

فقد وقع الاختيار على خمسين امرأة وخمسين رجل من بينهم سبعة استراليين يذهبون للاستيطان في الكوكب الاحمر دون رجعة.

هذا ويقوم بتنظيم الرحلة التاريخية مؤسسة هولندية تكلف ستة مليارات دولار.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn