تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

 ازمة كرة القدم اللبنانية من الفائز ومن الخاسر ؟؟

بيروت بلال نصور 

بالطبع الخاسر الاكبر اللعبة الاكثر شعبية في لبنان

والسؤال هل سجل النجمة هدف في مرمى الاتحاد في مباراة القمة ام ان العهد سجل هدف في مرمى وزير الداخلية؟؟

الصمت الاعلامي المطبق باليومين الماضيين من قبل ادارة نادي النجمة وعدم توضيح كل الخطوات المتخذة ترجم في اقتحام القوى الامنية ملعب جونية بطلب من وزير الداخلية لمنع اقامة المباراة لدواعي امنية

طبعا ادارة نادي النجمة كانت على علم بهذه الخطوة وآثرت الصمت حتى لا يتخذ اي خطوة لمنع هذا الاجراء، وحتى الساعة لم يصدر اي بيان من اروقة الاتحاد يوضح اذا ما كان اجراء قانوني ام لا!.؟. واذا فعلا اتصل وزير الداخلية برئيس الاتحاد وابلغه بالغاء المباراة كما هو متداول على منصات التواصل الاجتماعي .!.؟

حاليا الجميع في حالة ترقب بإنتظار ما سيصدر من قرارات في اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد مطلع الاسبوع المقبل

اصبحت الامور اكثر وضوحا ان قرار ادارة نادي النجمة بتعليق المشاركة في المبارايات يحظى بغطاء من الراعي السياسي للفريق وان المعركة اصبحت كسر عظم بين اكثر من جهة وطرف قد تؤدي الى عدة استقالات من اعضاء اللجنة التنفيذية في الاتحاد او استقالة رئيس الاتحاد الذي سيجد نفسه غير قادر على تنفيذ القوانين المرعية الاجراء

والسؤال هل سيقدم نادي العهد على تقديم شكوى الى الاتحاد الدولي في حال لم يطبق الاتحاد القانون ؟؟

اقامة مباريات الغد من قبل الاندية التى تعاطفت مع نادي النجمة تدل على ان الامور لن تذهب الى التصعيد وان هناك حلول قد تلوح بالافق

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn