تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

«ارفعوا ايديكم! لا تطلقوا النار!»

شارك مئات الاشخاص في فيرغسن في مسيرة عشية ذكرى مرور عام على مقتل الشاب الاسود مايكل براون الذي كان اعزلا، برصاص شرطي ابيض في حادثة احيت التوتر العرقي في الولايات المتحدة.
وسار المتظاهرون وعلى رأسهم والد مايكل براون واقرباء له في احدى جادات هذه المدينة الواقعة في ولاية ميزوري وسط الولايات المتحدة وكانت شهدت تظاهرات عنيفة في تشرين الثاني الماضي بعدما قررت هيئة اتهام تبرئة الشرطي.
وجرت المسيرة بمشاركة عدد كبير من الاطفال، بشكل سلمي وفي اجواء احتفالية لكن تحت رقابة مشددة من الشرطة. لكن في المساء، ساد بعض التوتر عندما قفز عدد من المشاركين فوق حاجز للشرطة لمواجهة العناصر المنتشرين حوله.
وردد المشاركون خلال المسيرة «ارفعوا ايديكم! لا تطلقوا النار!» و»نحن هنا من اجل مايك براون» الذي كان في الثامنة عشرة من عمره عندما قتل. وكتب على لافتة رفعها المتظاهرون «نرجوكم لا تقتلونا». وانتهت المسيرة امام المدرسة الثانوية نورماندي التي كان براون يرتادها.
وقال والد مايكل براون للصحافيين السبت انه يبذل كل ما بوسعه «لابقاء ذكرى ابنه حية (…) وسابذل كل جهد ممكن من اجل اقليتنا».
واضاف «لم يتغير اي شىء منذ عام (…) بعض العائلات تمكنت من كسب دعاوى بفضل انعكاسات مقتل براون وهذا يساعدها. اما بالنسبة لي فساواصل العمل حتى اتمكن من تجاوز هذه المحنة».
وستنظم اليوم سلسلة من التجمعات في الذكرى الاولى لمقتل الشاب بينها مسيرة سيقفون خلالها اربع دقائق ونصف دقيقة صمت، في اشارة الى المدة التي تركت فيها جثة براون لاربع ساعات ونصف الساعة في الشارع قبل نقلها.
كما ستنظم مسيرة صامتة الى كنيسة سيقام فيها قداس.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn