تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

احتدام المعركة في الانتخابات الفرعية لمقعد كانينغ

ذهب كل من رئيس الوزراء طوني آبوت وزعيم المعارضة العمالية بيل شورتين الى ولاية غرب استراليا من اجل القيام بحملة اعلامية مكثفة للانتخابات الفرعية في مقعد كانينغ اذ يعتقد الانتخابات امتحاناً صعباً لكل منهما مع انه يعتبر مقعداً آمنا لحزب الاحرار . ويرى المحللون ان امتحاناً لشعبية آبوت ووزير الخزانة جو هوكي.
وانضم رئيس الوزراء الاسبق جون هاورد الى حكومة الإئتلاف في دعمه لمرشح حزب الاحرار في مقعد كانينغ في ولاية غرب استراليا اندرو هاستي وذلك قبل الانتخابات الفرعية التي تجرى في المقعد بتاريخ 19 في الشهر الجالي. ووصفه بالمرشح الملتزم والكفوء مؤكداً ان سكان المقعد سوف ينظرون الى كل القضايا التي تحيط بالانتخابات وان هاستي سوف يجلب معه الاستقامة والقيم والمبادئ في البرلمان.
وتعهد حزب العمال باعتماد 3،20 ملايين دولار لمعالجة الجرائم وقضايا العنف العائلي في الدائرة الانتخابية كانينغ اذ قال المرشح العمالي في الدائرة مات كيو ان سكان الدائرة قلقون من تأثير المخدرات وخصوصاً مخدر الايس في حين قال شورتين ان سلامة المجتمع هي اساسية في كانينغ مؤكداً ان المرشح العمالي هو الافضل للدائرة. فإن آبوت قد خفض الاعتمادات المالية لقطاع الصحة مما اثر على آداء المستشفى فيها.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn