تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

اتفاقية التجارة الحرة مع الصين قد تجلب المليارات من القطاع الزراعي

من المزارع الشاسعة للمواشي في وسط استراليا الى اصغر مزرعة في جنوب فيكتوريا ، من المنتظر ان يشهد القطاع الزراعي في استراليا تبدلات جوهرية في نوعية وحجم الانتاج من اللحوم الى الالبان والمنتوجات الزراعية على اثر مفاوضات تجريها شركات صينية توازي مليارات الدولارات.
هذه الصفقات هي نتيجة التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة مع الصين التي تُلغى بموجبها الرسوم الجمركية وتزيل العوائق السابقة للاستثمار في استراليا في مشاريع ومزارع مشتركة بين الشركات الخاصة وصناديق الاثراء الحر في الصين.
وفي استثمار واحد بين شركة Beijing Capital Group التي تمتلكها الحكومة الصينية وشركة رجل الاعمال هونغ شانغران، من المتوقع ان يزيد حجم الاستثمارات فيها على 3 مليار دولار في القطاع الزراعي وحده.
وتجري مفاوضات مع الشركات المنتجة للمواشي لضمان شبكة توريد تمتد من محطات الماشية الاسترالية الى محلات السوبرماركت الصينية.
الاتفاقية الصينية الاسترالية للتجارة الحرة سوف تزيد من اهتمام الشركات الصينية لبدء النظر الى الشركات الاسترالية واجراء اتفاقيات تجارية معها لفتح قنوات تخولها البيع مباشرة الى السوق الصينية، كما شرح الدكتور جيفري ويلسون من جامعة مردوخ.
ازدهار صناعة الالبان
ولفت الدكتور ويلسون ان الصين مهتمة بنوع خاص بمنتوجات الالبان والاجبان. وقال يوجد في استراليا مناخ نظيف واخضرار طبيعي بامكاننا الاستفادة منهما اذا احسنا كيفية ادارتهما لصالح الانتاج. وقال ان السوق الصينية الضخمة هي دون شك عامل محبذ، خاصة بعد ظهور المحاذير الصحية في سوق الالبان الصينية خلال السنوات الماضية. ولفت ان عملية التمدن التي تشهدها الصين من جراء نقل حوالي 100 مليون مزارع للاقامة في مدن جديدة سيرفع من حجم الطلب علىالمنتوجات الاسترالية من لحوم والبان.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn