تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

ابتهاج الاطفال بالهدية والشعور بالمسؤولية

بقلم هاني الترك

By Hani Elturk OAM

حفلات عيد الميلاد للاطفال تغيرهم وتفرحهم.. وخصوصاً تلقي الهدايا .. ولكن هناك اتجاهات جديدة بدأت تشق طريقها في اعياد ميلاد الاطفال وهي التبرع بقيمة الهدية للمؤسسات الخيرية بدلاً من تقديمها للطفل.. واقترحت البروفسورة في جامعة سيدني الخبيرة في التعامل مع الاطفال روزيتا ماكلباين ان الحل الافضل هو اعطاء نصف الهدية للطفل في عيد الميلاد والنصف الثاني  يتم التبرع بقيمته للمؤسسات الخيرية.. حتى يشب الطفل مسؤولاً في المستقبل ويتعاطف مع الفقراء والمحتاجين ويقدر قيمة اعمال البر.
والبعض يحبذ هذه الاتجاهات استناداً الىان الاطفال يبتهجون ويفرحون بالهدايا.. واني اراها طريقة فعالة بتقاسم قيمة الهدايا بين سرور الطفل بالهدية واعمال الخير.. اذا ان لها سلاحاً ذا حدين الاول ابتهاج الطفل حتى يشعر انه موضع اهتمام خاص ومحبة يتلقى الهدايا.. ووالثانية تشعره بمسؤولية العطاء نحو المحتاجين والفقراء والمجتمع.. والمثل يقول انا غنية وبحب الهدية.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn