تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

أهمية السياب في الشعر العربي الحديث

د. ميساء الخواجة

عرف الشعر العربي محاولات عدة لتطوير القصيدة والتغيير في شكلها أو مضمونها، ولا يخفى أن تلك المحاولات قد أحدثت تأثيراً في القصيدة العربية لكن يمكن القول إنه تأثير ظل على الهامش ولم يدخل إلى الجوهر، لا سيما فيما يخص مفهوم “الشعر” نفسه، وبالتالي مفهوم القصيدة وآليات الكتابة. لكن ذلك وعلى امتداد التاريخ الشعري لم يحدث نقلة جوهرية في مفهوم الشعر والقصيدة كما كان مع رواد شعر التفعيلة أو ما عرف بالشعر الحر.

وقد أثير جدال طويل حول ريادة ذلك الشعر وتنازع الريادة فيه شاعران عراقيان: (نازك الملائكة وبدر شاكر السياب)، وبغض النظر عن مفهوم الأولية ومن نشر قبل الآخر فإني أرى أن التغيير كان نتيجة إرهاصات مختلفة سبقت السياب، وأنه كان نتاج توق إلى بناء مختلف للقصيدة، ونظرة أخرى إلى التراث تحاول كسر نظرة التقديس للقصيدة العربية وقوانينها العروضية. هذه النظرة التي تحاول البحث عن حداثة القصيدة وبناء مفهوم جديد للشعر يقوم على التجريب ومحاولة الاكتشاف والتغيير المستمر، فلا شيء ثابت ولا ضرورة لإبقاء القصيدة في إطار النظام العروضي الخليلي الصارم.

هنا يمكن الحديث عن التأثير الأول للسياب على الحركة النقدية باعتباره رائد التفعيلة، فقد شهدت محاولاته ومحاولات الجيل الأول أيضاً حركة نقدية قوية ما بين موقف رافض يرى في هذا الشعر هدماً للغة العربية وللتراث. ويمكن اختصار موقف الرافضين لشعر التفعيلة في المنطق الآيديولوجي الذي رأى في ذلك الشعر تياراً مهدداً للعروبة والتراث العربي واتهم بعض شعرائه بالماركسية أو بالشعوبية. وفي المنطق المتعصب للتراث العربي الذي يقف عند تاريخ القصيدة العربية القديمة ويرفض تجاوزه أو تغييره بأي شكل.

ولن نقف طويلاً عند مظاهر رفض شعر التفعيلة، وما يعنينا منها أن تجربة السياب وزملائه كانت مثار حركة نقدية تعيد طرح مفهوم الشعر وعلاقته بالوزن وطبيعة اللغة الشعرية، وما إلى ذلك من القضايا التي حفلت بها كتب النقد وصفحات المجلات في تلك الفترة.

ويمكن الحديث عن أهمية السياب في الشعر العربي الحديث من خلال جانبين رئيسين هما: الجانب التنظيري على مستوى الحركة النقدية وما كتب عنه من دراسات، والجانب الإبداعي الذي يرتبط بسمات الحداثة في شعره التي كونت جمالية ذلك الشعر ووضعت السياب في ريادة الشعر العربي الحديث في منتصف القرن العشرين وما تلاه. أما المقومات الإبداعية في شعر السياب، فتتوزع بين الإيقاع الشعري. حيث يجسد الإيقاع ملمحاً بارزاً في قصيدة السياب، فنراها غنية بالإيقاع في مختلف أشكاله. وثانياً، أسلوبه التعبيري القائم على بناء القصيدة على الرمز والأسطورة. فهو يتقن بناء الصورة وفق مفاهيم مختلفة لا تعتمد على مجرد التشبيه، فهو يتجاوز ذلك إلى ما يمكن أن يسمى بالصورة اللوحة أو الصورة المشهدية التي تقوم على بناء كلي كما في قصيدته “السوق القديم”:

الليل والسوق القديم خفتت به الأصوات إلا غمغمات العابرين

وخطى الغريب وما تبث الريح من نغم حزين

في ذلك الليل البهيم

الليل والسوق القديم وغمغمات العابرين

والنور تعصره المصابيح الحزانى في شحوب

مثل الضباب على الطريق

من كل حانوت عتيق

بين الوجوه الشاحبات كأنه نغم يذوب في ذلك السوق القديم

كذلك الرمزية الواضحة في شعره واستثمار الرمز بكل إمكاناته ومصادره (الرمز اللفظي)، فرموزه المستمدة من الطبيعة وقريته: المطر، جيكور، بويب وغيرها) والرمز الديني وتوظيف الشخصيات الدينية التي ارتقى ببعضها إلى مستوى القناع، والرمز التراثي والأدبي والأسطوري. وتنوع هذه المصادر الرمزية يضيف غنى إلى تجربة الشاعر وإن كان يقع أحياناً في حشدها داخل النص دون أن تضيف شيئاً إلى الدلالة كما نجد في قصيدة “المومس العمياء”

على سبيل المثال

أحفاد أوديب الضرير ووارثوه المبصرون

جوكست أرملة كأمس، وباب طيبة ما يزال

يلقي أبو الهول الرهيب عليه من رعب ظلال

ويمكن أن نقف هنا عند توظيف السياب للأسطورة على اعتبار أنها أحد أهم ملامح تجربته الشعرية، وأهم ملامح الحداثة في قصيدته. لم يكن السياب أول من وظف الأسطورة، لكنه انتقل بها من مجرد حكي الأسطورة وروايتها إلى توظيفها بشكل فني وبناء القصيدة عليها، ومن ثم الوصول إلى صناعة النماذج الأسطورية وأسطرة بعض الشخصيات والأمكنة كما فعل مع بويب ووفيقة وحفصة وبائع الخرز الملون وغيرهما.

إنعاش الحركة النقدية

لعل السياب أحد أول شعراء التفعيلة الذين أفرد لهم النقاد دراسات مستقلة كما فعل إحسان عباس في كتابه: “بدر شاكر السياب دراسة في حياته وشعره”. كما أنه أحد الشعراء الذين أفردت دراسات وبحوث حول قصائده، وفي الوقت نفسه كان أحد الركائز الأساسية في كثير من الدراسات التي اهتمت بالشعر العربي الحديث وما زال شعره مطروحاً للدراسة حتى يومنا هذا.

واختلف النقاد حول شعره، ولعل في ذلك سمة فنية، فهناك من درس لغته ليكشف مظاهر الضعف فيها ليستدل على ضعف شعراء التفعيلة، وهناك من درس اللغة نفسها باحثاً عن سمات التراثي والأصيل فيها. هناك من درسه علامة بارزة على التحديث والريادة واكتمال النموذج الفني، وهناك أيضاً من رأى شعره عبثاً ورأى فيه ركاكة وأخطاء في الوزن وتقليداً للشعر الغربي. نجد أيضاً من بحثوا عن الآلام والمعانة في شعره ومن واءم بين حياته وتقلباته السياسية وبين نضجه الشعري ومراحل كتابة القصيدة عنده.

مقتطفات من ورقة أعدتها الأكاديمية السعودية ميساء الخواجة في ندوة

(غابات النخيل، جولة في حياة

بدر شاكر السياب وشعره)

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn