تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

أعاصير قتلت 78 شحصاً في الولايات المتحدة ووصفها بايدن بأنها تفوق التصور

قضى 78 شخصا على الاقل في خمس ولايات أميركية في وسط وجنوب البلاد بسبب أعاصير وعواصف اعتبر الرئيس جو بايدن انها “مأساة تفوق التصور”.

واحصي سبعون قتيلا في ولاية كنتاكي وحدها، فيما قضى ثلاثة اشخاص في ولاية تينيسي وشخصان في اركسناو بحسب مسؤولين ووسائل الاعلام المحلية. وقضى ايضا شخصان في ايلينوي جراء انهيار مستودع لشركة امازون، فيما سجلت وفاة واحدة على الاقل في ميزوري.

وقال حاكم كنتاكي إندي بيشير في مؤتمر صحافي “كنا شبه متأكدين أننا سنخسر أكثر من خمسين (من سكان الولاية)، وأنا متأكد راهنا أن هذا العدد يتجاوز سبعين، وقد يتجاوز مئة بحلول نهاية اليوم”.

وأظهرت صور وفيديوهات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مباني دمرتها العاصفة فيما تناثرت قضبان الحديد الملتوية والأشجار المقتلعة وحجارة الطوب في الشوارع تاركة وراءها واجهات منازل مدمرة.

ولحقت أضرار بالعديد من مقاطعات كنتاكي من جراء الإعصار الأقوى على الإطلاق، والرياح المرافقة له والتي تجاوزت سرعتها 300 كيلومتر.

واعتبرت مدينة مايفيلد التي تضم عشرة آلاف نسمة الاكثر تضررا في الولاية. وضربت عاصفة مستودعا كبيرا لشركة أمازون في ولاية إيلينوي كان داخله قرابة مئة موظف، وفق وسائل إعلام محلية.

واعتبر الرئيس الأميركي جو بايدن أن الأعاصير التي خلفت عشرات القتلى في وسط الولايات المتحدة تشكل “مأساة تفوق التصور”.

وأوضح بايدن عبر تويتر أنه اطلع على آخر التطورات الميدانية، مضيفا “نعمل مع حكام (الولايات) لضمان توافر ما هو ضروري لنا للبحث عن ناجين”. وكان أطول إعصار أميركي تم تتبعه على الإطلاق هو عاصفة امتدت 219 ميلاً في ولاية ميسوري في عام 1925. وحصدت أرواح 695 شخصًا.

“الأضرار تفوق التصور”

وبذل مئات المسؤولين جهودا طوال الليل حتى ساعة مبكرة السبت، لإنقاذ الموظفين في المنشأة في ايلينوي والتي سُوي ثلثها بالأرض. وكان الموظفون في دوام ليلي لتسليم طلبيات قبل أعياد الميلاد. وتخوفت وكالة كولينسفيل لإدارة حالات الطوارئ من “خسائر بشرية كبيرة” مع “العديد من الاشخاص العالقين في مستودع أمازون”.

وقالت سبرينغز لوري ووتون التي تقيم في داوسن لشبكة سي ان ان “في البداية، كنّا نسمع صوت المطر. ولكن فجأة، سمعنا صوتًا قويًا جدًا كأنه قطار”. وأضافت “لم أظنّ أنه سيستمرّ وقتًا طويلًا… اختفى بعد ثلاث أو أربع ثوانٍ. ولكن عندما خرجنا من المنزل، تبيّن لنا أن الأضرار تفوق التصور” متابعة “هناك أشياء كثيرة متناثرة، ومن الصعب تحديد الأغراض وهوية صاحبها، وخطوط الكهرباء على الأرض، لذا يجب توخي الحذر الشديد”.

وأشار دين باترسون من شرطة كنتاكي إلى أن الأضرار “لا توصف. منظر مايفيلد كما نعرفه في حال مضطرب” مضيفًا “لم نشهد من قبل ما نشاهده الآن”.

وقال حاكم إيلينوي جي بي برايتزر “صلواتي لأهالي إدواردسفيل هذا الليل”. أضاف أن “شرطة ولاية إيلينوي ووكالة إدارة الكوارث في إيلينوي تنسقان عن كثب مع المسؤولين المحليين، وسأواصل مراقبة الوضع”.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn