تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

أستراليا ترحل الإعلامية البريطانية كاتي هوبكنز لانتهاك إجراءات كورونا

قالت وزيرة الشؤون الداخلية الأسترالية كارين أندروز إن بلادها ألغت تأشيرة دخول الإعلامية البريطانية كاتي هوبكنز بعد عدم امتثالها عمداً لإجراءات كوفيد-19 أثناء خضوعها للحجر الصحي بفندق في سيدني.

وكانت هوبكنز قد توجهت إلى أستراليا للانضمام إلى برنامج “بيغ براذر في أي بي”، أحد برامج تلفزيون الواقع والذي تنتجه شبكة “نت وورك سيفن”، حيث تم منحها التأشيرة على أساس المنفعة الاقتصادية. وذكرت وكالة الأنباء الأسترالية أنه تم استبعادها من البرنامج بعد تفاخرها بمخالفة قواعد الحجر الصحي في الفندق عبر فيديو نُشر على إنستغرام.

وجاء في بيان نقلته وسائل الإعلام المحلية: “أكدت شبكة نتوورك سيفن (التلفزيونية) و(شبكة الإنتاج) إندمول شاين أستراليا، أن كاتي هوبكنز ليست جزءاً من بيغ براذر في أي بي.، وتدين سيفن وإندمول شاين بشدة تصرفاتها غير المسؤولة وتعليقاتها المستهترة في الحجر الصحي بالفندق”.

وقالت هوبكنز لمتابعيها خلال الفيديو الذي حذف منذ ذلك الوقت إنها كانت تحاول فتح بابها للحراس وهي لا ترتدي كمامة لـ”انتقاد” نظام الحجر الصحي وعمليات الإغلاق في أستراليا، والتي وصفتها بأنها “أعظم خدعة في تاريخ البشرية”، وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام.

وقالت أندروز لبرنامج “أر إن بريكفاست” الإذاعي “في أقرب وقت يمكننا فيه إخراجها من البلاد سترحل”، مضيفة “لقد تم إلغاء التأشيرة التي جاءت بمقتضاها”.

وقالت الوزيرة إن تأشيرة هوبكنز “ألغيت”، مضيفة أنها لا تعلم متى ستغادر البريطانية “ولكن المسألة أصبحت على قائمة أولوياتها للتأكد من مغادرتها حالما يمكننا إخراجها من البلاد”.

وقال وزير الصحة في نيو ساوث ويلز، براد هازارد، إن شركات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني تقدم بشكل روتيني طلبات الحصول على تأشيرة وطالما دخل الركاب القادمون إلى البلاد بأمان وتم دفع تكاليف الحجر الصحي الخاصة بهم ولم يأخذوا مكان الأستراليين العائدين، فإنه عادة ما يتم قبول طلباتهم.

وأثار وصول الإعلامية غضباً هائلاً في البلاد التي خفضت للنصف مؤخراً عدد المواطنين الأستراليين والمقيمين المسموح لهم بالعودة من الخارج وسط زيادة إصابات كوفيد-19 ما أدى إلى إغلاقات في سيدني وملبورن.

يشار إلى أنه تم إغلاق حدود أستراليا منذ مارس 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا، ولكن مع بعض الاستثناءات.

وفي الوقت الراهن، تم وضع حد أقصى لعدد الوافدين الأجانب والذي يزيد قليلاً على 3000 شخص أسبوعياً، في حين لا يزال الآلاف من الأستراليين ينتظرون العودة إلى وطنهم.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn