تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

أستراليا تحذر من هجوم إرهابي يوقع خسائر بشرية كبيرة

انطلقت تحذيرات مخيفة من أن إرهابيين يخططون لشن هجمات ضد أستراليا بعد أن تحولوا إلى الفكر الراديكالي بعدما اطلعوا على مواد متطرفة خلال فترة الإغلاق بسبب جائحة فيروس “كوفيد ـ 19”.

من ناحيتها، أصدرت وزيرة الشؤون الداخلية كارين أندروز تحذيراً للأستراليين، مشيرة إلى أن فترة الإغلاق بسبب جائحة فيروس “كوفيد ـ 19” جعلت مواطنين عرضة للاطلاع على مواد متطرفة عبر الإنترنت.

وأوضحت، أن خطر وقوع هجوم تزايد مع بقاء الكثير من الأستراليين داخل منازلهم لفترات أطول؛ الأمر الذي أتاح لعناصر متطرفة محتملة الاطلاع على مواد راديكالية عبر شبكة الإنترنت.

وأضافت، أن هناك أفراداً أو جماعات تملك وكالات معلومات استخباراتية موثوق بها بشأن امتلاكهم العزم والقدرة على تنفيذ هجوم إرهابي داخل أستراليا. وقالت في تصريحات لـ”صن رايز”، صباح (الثلاثاء) “نعلم أنه خلال فترة الإغلاق بسبب (كوفيد – 19)، توافر لدى الناس الكثير من الوقت ليقضوه في المنزل، وبعضهم اطلع على أشياء ما كان ينبغي له الاضطلاع عليها”.

وأضافت “وعليه، فإننا نعلم أن مستوى التحول إلى التطرف زاد”. جدير بالذكر، أن مستوى تهديد الإرهاب ظل “محتملاً” منذ عام 2014، وأعلنت الوزيرة أنهم يتعاملون بجدية شديدة مع هذا التهديد لعلمهم أن مستوى التحول إلى الراديكالية بسبب اطلاع أفراد على مثل هذه المواد خلال فترة الحظر.

ووصفت الوزيرة الاستخبارات الأسترالية بأنها “من بين الأفضل ما في العالم”، وأضافت أنهم يراقبون ما يحدث على أرض الوطن وفي الخارج مع قيام السلطات “ببذل كل ما في وسعها للتأكد من أن الأستراليين آمنون”.

وفي الأسابيع المقبلة، ستلتقي أندروز مع وكالات الشرطة في الكومنولث والولايات والأقاليم لمناقشة التعامل مع ما تصفه بالتطور الكبير في التهديدات.

جدير بالذكر، أن 51 من المجرمين المسجونين حالياً والذين جرى اتهامهم بارتكاب جرائم تتعلق بالإرهاب، وسيبدأ إطلاق سراحهم في السنوات المقبلة. وقالت أندروز، إن هناك تشريعاً معروضاً على البرلمان يسمح بفرض إشراف موسع؛ ما يسمح للسلطات بمراقبة هؤلاء الأشخاص عن قرب.

وقالت “من جديد، هذا كله يتعلق بالحفاظ على أستراليا آمنة”. وكانت الشرطة الأسترالية قد أعلنت منذ أشهر أنها ألقت القبض على شاب في سيدني نشر رسائل متطرفة وكان يحتفظ بوصفات لصنع المتفجرات واتهمته بالانتماء إلى تنظيم “داعش”.

وقالت الشرطة الاتحادية الأسترالية وشرطة نيو ساوث ويلز في بيان مشترك “وجهت إلى الرجل تهمة الانتماء لتنظيم إرهابي وهو تنظيم (داعش)، وذلك بعد تحقيق استمر سبعة أشهر”.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn