تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

آبوت ينادي بارسال قوات برية لمحاربة التنظيم الارهابي

في اول خطاب هام له بعد الاطاحة به دعا رئيس الوزراء السابق طوني آبوت القادة الاورروبيين الى اقفال حدودهم بوجه طالبي اللجوء او مواجهة  مخاطر تهدّد مستقبلهم.
واستفاد آبوت من مناسبة ذكرى مارغريت تاتشر ليروّج لسياسة الإئتلاف بالنسبة لمعالجة ازمة طالبي اللجوء.
ألقى آبوت خطاباً في لندن تيمناً برئيسة وزراء بريطانيا السابق مارغريت تاتشر والتي لا يخفي اعجابه بسياستها جاء فيه انه يجب اعلان الحرب على داعش وارسال قوات برية لإلحاق الهزيمة بالتنظيمات الارهابية بشكل جذري.
واتهم آبوت دول التحالف بالفشل في التعامل مع الارهاب متخوفاً من ان تقع  سوريا في ايدي ايران وروسيا والارهابيين. واكد ان توسيع الحرب على داعش بالقوات البرية وانزال قوات ارضية الى جانب الضربات الجوية هو هام وحاسم.
وطالب آبوت بانهاء ظاهرة «داعش» لمعالجة قضية تدفق اللاجئين الى اوروبا والتي تهدد مصير القارة وقال ان الكثير من الرحمة يقضي على روح العدالة التي تشمل الجميع.
وحث  آبوت دول الاتحاد الاوروبي الى  التعامل مع قوارب طالبي اللجوء مثل استراليا بارجاعها من حيث اتت والا فإن الاتحاد الاوروبي يرتكب خطأً تاريخياً يؤدي الى تغيير اوروبا الى الابد.
فاذا لم تتبن حكومات اوروبا سياسة اعادة قوارب طالبي اللجوء على اعقابها فإن ذلك سيغير وجه اوروبا الى الابد.
واضاف آبوت انه لو كانت رئيسة بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر على قيد الحياة لكانت قد تعاملت بالقضية بكفاءة من اجل مكافحة التغييرات الثقافية   والديموغرافية التي تشهدها بريطانيا ودول الاتحاد الاوروبي.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn