تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

آبوت وهوكي واندروز؟!

بقلم رئيس التحرير

هل يحقّ لطوني آبوت ان يعيّر سكوت موريسون لأنه لم يخبره الحقيقة عشية الإطاحة به؟.

وهل يحق لوزير الدفاع السابق كيفن اندروز ان يشنّ هجوماً عنيفاً على مالكولم تيرنبل لأنه أبعده عن التشكيلة الحكومية؟.

وهل يحق لجو هوكي ان يسجّل امتعاضه ويعلن عن اعتزاله السياسة بمجرّد انه لم يعد وزيراً؟

اليست الحياة السياسية لعبة ادوار: فمن يحسن اللعب يبقى، ومن يتعثر يرحل؟!.

ثمّ ألا يوجد بين 99 نائباً من نواب الائتلاف اشخاص من ذوي الكفاءة، الا يستحق هؤلاء حقائب وزارية، أليسوا ايضاً مؤهلين وقادرين؟!

.. لا يجب ان تكون لحظة انفعال الخاسر او المهزوم مقياساً للديموقراطية، لأن الديموقراطية لا تقوم على العاطفة والمزاج، بل هي لعبة ارقام واكثرية واقلية، وعلى الخاسر التسليم بها كما الرابح، وإلاّ ماذا يفرّقنا عن دول العالم الثالث؟!

وهل نسي جو هوكي ماذا قال يوماً عن الفقراء ومحدودي الدخل وهو يدخّن السيجار في حديقة برلمان كانبيرا؟!

انطوان القزي

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn