تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

آبوت وشورتن يتحدان بتقديم العزاء في البرلمان لأسر وضحايا حصار سدني

حضر الناجون من حادثة حصار مقهى الليندت في سدني الى مبنى  البرلمان في كانبيرا جنباً الى جنب مع افراد اسرتي الضحيتين توري جونسون وكاترينا داوسون اللذين فقدا حياتهما في الحادث.
والقى الزعيمان آبوت وشورتن كلمتين رحبا خلالها بالضحايا واسرهم وقدما لهم مشاعر العزاء نتيجة لقرار اتخذه البرلمان بالاجماع.
وتوجه آبوت بالكلام مباشرة للحاضرين قائلاً: كانت افكار وصلوات 24 مليون استرالي والملايين من الناس حول العالم معكم خلال ذاك النهار الرهيب. واود ان اؤكد لكم اننا لا نزال معكم خلال مرحلة تعافيكم من انعكاسات هذا الاختبار المأساوي.
ولفت قائلاً: ان كل يوم يحمل تحدياً لعائلتي جونسون وداوسون .. نحن نحزن معكم ونأمل ان تستمدوا القوة والعزاء والدعم من الناس في وطنكم.
ووصف آبوت هذا النهار انه كان اختباراً لاستراليا: «كان هذا النهار اختباراً  للشرطة وللقوى الامنية ولخدمة الطوارئ، قال آبوت. كما كان اختباراً للناس في سدني وهم يعاينون عملاً اجرامياً فظيعاً يحدث امام اعينهم وعلى مرأى من الجميع داخل مقهى موجود في مكان مألوف ويؤمه عديدون في المارتن بلايس.
قبل كل شيء كان يوم اختبار للرجال والنساء المحتجزين داخل المقهى ولمعاناة  عائلاتهم واصدقائهم.
واكد آبوت ان استراليا تبقى بلداً آمناً وموئل حرية، كما تبقى سدني، اكبر مدينة متعددة وغنية في تنوعها. وقال آبوت ان افضل رد على الشر هو عمل الخير، وافضل الردود على الارهاب هو العيش بشكل طبيعي واعتيادي لنؤكد انه بالامكان تهديدنا ولكن يصعب تغييرنا..»
كذلك قدم شورتن العزاء باسم الحزب والشعب الاسترالي قائلاً ان استراليا معكم  في الحزن. وكم تمنى العديد منا لو تعرفوا شخصياً الى توري وكاترينا. كل ما يمكن ان نقدمه لكم هو ان نحتضنكم بعطف ونتعهد بالحفاظ على ذكرى من فقدوا حياتهم، وهم خسارة لكم ولنا جميعاً. ولمن اختبروا  هذا الحدث القاسي، من جرحوا وارتعبوا.. ان استراليا تقف الى جانبكم ومعكم. استراليا القوية بوحدتها.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn