دخل لاجراء عملية في ركبته فخرج جثة هامدة

أمل المواطن بول لاو ان يعود الى مزاولة هواية التزلج على الثلج بعد اجراء عملية بسيطة في صابونة ركبته في مستشفى جامعة ماكواري في سدني.
لكن الرجل الرياضي والنشيط (54 عاماً) تحوّل الى جثة هامدة بعد ان جرى حقنه بمخدر قاتل كان مخصصاً لمريض آخر.
طبيب البنج اوربيسون كيم أقر ان حقنة المخدر القاتلة كانت معدة لمريض آخر يتحمل جسمه عيارات مرتفعة من المخدر. ولم يتنبه احد الى هذا الخطأ الجسيم.
واعلنت كريستين ادوار وهي طبيب مساعد للطبيب الشرعي صرحت ان طبيبة البنج تنبهت لهذا الخطأ بعد ان حقن بول لاو بالبنج القاتل.
وصرحت ادواردز للجنة المحققة ان الطبيب كيم لم يصف هذا البنج ليعطي للضحية وان طبيباً آخر فعل ذلك.
واكدت ان لجنة التحقيق سوف تبحث في كيفية وخلفية وقوع هذا الخطأ الفادح الذي اودى بحياة والد لطفلين، دون ان يتمكن احد الاطباء المعنيين من معالج الخطأ وانقاذ حياة لاو.
وقالت ان هذا الحادث تسبّب بموجة ذعر في نفوس جميع المرضى الذين يخضعون لعمليات بسيطة، لأن الناس لا تتوقع حدوث مشاكل مميتة كهذه.
وعلم ان مستشفى جامعة ماكواري التي تديرها شركة خاصة، اجرت سلسلة من التحقيقات الداخلية واتخذت اجراءات تأديبية بحق ممرضتين خضعن للاستجواب قبل السماح لهن بالعودة الى عملهن. لكن احدى الممرضات ارغمت على الاستقالة.
وعلم ان عائلة الضحية ستطالب بالتعويض من ادارة المستشفى.